سعي أوروبي لحظر عقاقير منشطة للذاكرة   
الثلاثاء 1435/8/19 هـ - الموافق 17/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:49 (مكة المكرمة)، 17:49 (غرينتش)

تحرك الاتحاد الأوروبي أمس الاثنين لحظر أربعة من العقاقير المنشطة للذاكرة قال إنه ثبت أنها تؤدي إلى الوفاة، لكنها تظل قانونية لأن تركيبتها الكيميائية تختلف عن المواد المحظورة.

وترى المفوضية الأوروبية أنه لا فوائد طبية لهذه المواد وهي تستخدم بدائل للعقاقير غير المشروعة. ويجب أن تؤيد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الحظر لكي يصبح قانونا.

وتستخدم هذه المواد من أجل محاكاة تأثير العقاقير المحظورة، وقد ظلت لفترة طويلة مصدر قلق في الاتحاد الأوروبي. وحظر الاتحاد حتى الآن بالفعل أربعة من هذه المواد وهي "بي زد بي" و"ميفيدرون" و4-أم أي" و"5- أي تي".

وتسعى المفوضية الأوروبية الآن لحظر مواد أخرى وهي "أم دي بي في" و"25 أي-أن بي أو أم أي" و"أي أتش-7921" و"ميثواكستامين"، مؤكدة أنه تم ربطها بالفعل بالعديد من الوفيات وحالات التسمم في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وتريد المفوضية الأوروبية حظر تصنيع وتسويق هذه المواد في الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد، مع وضع عقوبات جنائية لاستهلاكها.

وقالت مفوضة العدل بالاتحاد الأوروبي فيفيان ريدنج في بيان إنه يتعرض المزيد والمزيد من الشباب للخطر بسبب العدد المتزايد من هذه المواد الخطرة وتوفرها، مضيفة أن هذه المواد ليست قانونية، بل مميتة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة