مؤيدو ومعارضو انفصال الجبل الأسود يتنازعون الفوز   
الاثنين 1427/4/24 هـ - الموافق 22/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)
مؤيدو الانفصال يحتفلون بفوزهم عقب كشف نتائج غير رسمية لتقدمهم (الفرنسية)

يعيش مؤيدو انفصال الجبل الأسود والرافضون له حالة من التوتر قبل الإعلان الرسمي عن نتائج التصويت الذي جرى أمس حول الانفصال عن الاتحاد مع صربيا التي ورثت الدولة اليوغسلافية القديمة.
 
وأعلن رئيس الوزراء ميلانو ديوكانوفيتش أن نتائج الاستفتاء أظهرت فوز التيار الساعي للانفصال، مشيرا إلى أن الذين صوتوا له تجاوزوا نسبة الـ55% المطلوبة لاعتماده لدى الاتحاد الأوروبي.
 
وفور إعلان هذه النتائج غير الرسمية نزل أنصار الحكومة إلى الشوارع ابتهاجا بها، فيما رفض زعيم المعارضة الذي يقود تيار الرافضين للانفصال، قبول النتيجة ما لم تصدر رسميا عن اللجنة المشرفة على الاستفتاء.
 
وإذا ما تم تأكيد نتيجة الاستفتاء رسميا بتأييد الناخبين للانفصال، فسيكون أمام الجبل الأسود طريق واضح لإعلان الانفصال، مما يعني ظهور دولة صغيرة جديدة في منطقة البلقان المضطربة.
 
ويرجح أن تعزز نتيجة الاستفتاء بدرجة أكبر هيمنة رئيس الوزراء ديوكانوفيتش على السلطة في الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق من هذا العام.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد اشترط موافقة نسبة تفوق 55% من المشاركين لتمرير نتيجة الاستفتاء.
 
وكان 86.7% من إجمالي الناخبين البالغ عددهم 485 ألف ناخب قد أدلوا بأصواتهم الأحد في الاستفتاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة