أميركا تطالب رئيس اليمن بالتنحي   
الأحد 20/6/1432 هـ - الموافق 22/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:32 (مكة المكرمة)، 3:32 (غرينتش)

عسكريون يمنيون يلوحون بعلامة النصر للمتظاهرين المطالبين برحيل صالح (رويترز)

دعت الإدارة الأميركية الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى التنحي عن السلطة تنفيذا للمبادرة الخليجية التي وقعتها المعارضة اليمنية يوم أمس، لكن صالح حذر من سيطرة تنظيم القاعدة على البلاد إذا ترك منصبه.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السبت إن على الرئيس اليمني "الوفاء بالتزامه" التنحي عن السلطة تنفيذا للمبادرة الخليجية، وعلى حكومة اليمن الاستجابة للإرادة المشروعة للشعب. 

وأضافت كلينتون أن "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب اليمني الذي يعمل على انبثاق يمن موحد مستقر ديمقراطي ومزدهر"، وأنها "ستواصل الدعوة إلى انتقال سلمي للسلطة كي يتمكن شعب اليمن يوما من تحقيق تطلعاته".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن الخميس الماضي أن إدارته تقف إلى جانب الشعوب والمتظاهرين العرب، داعيا الرئيس اليمني إلى احترام تعهداته حول تسليم السلطة.

المعارضة
وجاءت تصريحات كلينتون بعد ساعات من توقيع المعارضة اليمنية مساء  السبت على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة، رامية الكرة في ملعب صالح الذي من المنتظر أن يوقعها بدوره ظهر اليوم الأحد.  

وذكرت مصادر يمنية أن خمسة ممثلين عن اللقاء المشترك الذي تنضوي تحت لوائه أحزاب المعارضة البرلمانية، وقعوا على المبادرة خلال اجتماع مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في صنعاء.

وأوضحت أن الموقعين على المبادرة هم الأمين العام للحزب الاشتراكي ياسين نعمان والرئيس الدوري للقاء المشترك إضافة إلى عبد الوهاب الآنسي عن حزب الإصلاح، وحسن زيد عن حزب "الحق"، ورئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني محمد سالم باسندوة، وصخر الوجيه (مستقل).

وأكد قيادي في المعارضة أن سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي والإمارات حضروا اللقاء بين المعارضة والزياني، من دون أن ينفي أو يؤكد التوقيع على الاتفاق.

وأضاف القيادي الذي طلب عدم كشف اسمه "في كل الأحوال، المهم هو توقيع الرئيس وليس توقيع المعارضة".

وأكد نعمان أنه فور توقيع الطرفين على الخطة، ستقوم لجنة مكونة من النظام والمعارضة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة "بالإشراف على تطبيق الاتفاق خلال فترة ثلاثين يوما"، أي منذ دخوله حيز التفيذ حتى التصويت في البرلمان على استقالة الرئيس.

وأعلن المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم طارق الشامي السبت أن "الرئيس صالح سيوقع على الخطة الأحد في صنعاء".

 صالح يقول إن رحيله يعني سيطرة القاعدة على اليمن (رويترز)
فزاعة القاعدة
من جهته واصل صالح هجومه على المبادرة والمعارضة عشية توقيعه المتوقع، وحذر من سيطرة تنظيم القاعدة على البلاد إذا تنحى عن منصبه.

وقال خلال احتفال عسكري بمناسبة الذكرى الـ21 للوحدة اليمنية إن "رحيل النظام يعني رحيل الوحدة اليمنية والجمهورية، وليسمع القاصي والداني ذلك: إذا رحل النظام ستنتعش القاعدة في حضرموت وشبوة وأبين والجوف، والأوضاع ستكون أسوأ يا أصدقاءنا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

هجوم
وفي إطار هجومه المتواصل على المبادرة الخليجية قال صالح إن "المبادرة في حقيقة الأمر عملية انقلابية بحتة، لكننا سنتعامل معها بشكل إيجابي، فهي بدأت بدفع خارجي".

وتوجه إلى قادة دول الخليج قائلا "طالبتكم بالأمس يا أشقاءنا بوضع نظارات بيضاء لتروا الملايين المحتشدة، لكنكم لبستم نظارتكم الخاصة لمشاهدة ميدان التغرير بالشعوب"، في إشارة إلى الساحة التي يطلق عليها أنصار المعارضة ميدان التغيير.

كما اتهم صالح دول مجلس التعاون الخليجي بتمويل المظاهرات والاعتصام المستمرة في صنعاء ومدن يمنية عدة مطالبة برحيله، وقال "تتدفق الأموال من الخارج وبعضها عبر قنوات رسمية والباقي من جمعيات الإخوان المسلمين في دول الخليج ترسل إلى جامعة الإيمان" التي يرأسها الداعية اليمني عبد المجيد الزنداني.

وشن هجوما حادا على جماعة الإخوان المسلمين "الذين خرجت من عباءتهم القاعدة والإرهاب"، واصفا أحزاب اللقاء المشترك المعارض بأنها "أحزاب التآمر المشترك" واتهمها بأنها "تريد السلطة على بحر من الدماء".

يذكر أن صالح تراجع مرتين عن توقيع اتفاق لنقل السلطة توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي، كانت أحدثهما يوم الأربعاء الماضي رغم المساعي الدبلوماسية من مسؤولين خليجيين وأميركيين وأوروبيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة