محاكمة القائد السابق لقوات الدنمارك بتهمة تعذيب عراقيين   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

من صور تعذيب السجناء العراقيين (الفرنسية-أرشيف)

من المتوقع أن يخضع قائد القوات الدنماركية السابق في العراق للاستجواب للاشتباه بتورطه في عمليات تعذيب معتقلين عراقيين أثناء استجوابهم في القاعدة الدنماركية جنوب العراق حسب تقارير إعلامية.
 
وقد تم استدعاء قائد الفرقة المقدم هنريك فلاش وثلاثة ضباط آخرين من العراق الشهر الماضي للاشتباه بعلاقتهم بفضيحة تعذيب عراقيين. وفي حالة إدانة فلاش فإنه سيواجه حكما بالسجن لمدة عام واحد.
 
وقال فلاش لوكالة الأنباء الدنمركية إنه لم يتلق حتى الآن إشعارا بشأن التحقيق ولكنه توقع أن يستلمه في وقت قريب. وأضاف أنه راجع مع محاميه القضية التي رفعها الجيش ضده ولكنه لم يجد أي أدلة واضحة يستند إليها التحقيق.
 
وكانت الجيش قد استدعى الكابتن أنيميت هومل (37 عاما) لإجراء تحقيق معها بعد أن اشتكى مترجمها من طريقة استجوابها للسجناء ولكن هومل أنكرت التهم الموجهة إليها.
 
وقال الجيش حينها إنه يستجوب عددا أخر من الجنود في أربع حوادث حول سوء معاملة السجناء العراقيين. وكان من المقرر انتهاء الاستجواب خلال شهرين.
 
وتأتي المحاكمة في سياق المحاكمات التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا لعدد من الجنود بتهمة الاعتداء الجنسي والاعتداء بالضرب على السجناء العراقيين.
 
وقد أثارت محطة الـ(CBS) في أبريل/ نيسان فضيحة تعذيب السجناء عندما نشرت صورا التقطت عام 2003 وأظهرت الجنود الأميركيين يعذبون السجناء العراقيين في سجن أبو غريب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة