روسيا تهوّن من مخاوف الغرب وتدعو لمعاهدة نووية جديدة   
الأحد 1429/2/4 هـ - الموافق 10/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

إيفانوف توقع أن تكون روسيا قوة اقتصادية كبرى بحلول  2020 (الفرنسية)

اعتبرت روسيا أن تنامي قوتها الاقتصادية لا يشكل تهديدا للبلدان الأخرى، وطالبت الغرب بتقبل نفوذها المتصاعد في الشؤون العالمية.

وقال سيرغي إيفانوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي أمام مؤتمر أمني يعقد حاليا في ميونخ إن بلاده ترغب في رؤية معاهدة دولية جديدة للحد من الأسلحة النووية لتحل محل الاتفاقات الروسية الأميركية السابقة، ودعا إلى انضمام جميع الدول النووية الكبرى إلى هذه المعاهدة.

وأكد أن موسكو وواشنطن بحاجة للعمل جنبا إلى جنب للتصدي لانتشار الأسلحة النووية، مشددا على أن معالجة قضايا ما سماه الاستقرار الإستراتيجي لم تعد بمعزل عن العلاقات بين البلدين.

وتوقع إيفانوف أن تكون روسيا من بين القوى الاقتصادية الخمس الكبرى في العالم بحلول عام 2020، مشيرا إلى أن ذلك لا يشكل تهديدا لأمن الدول الأخرى.

وفي هذا الإطار انتقد منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا النفوذ الروسي المتزايد في الشؤون العالمية، ووصفه بأنه غير بناء في جهود تأمين اتفاق دولي بشأن استقلال كوسوفو.

كما عبر سولانا عن قلقه حيال تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي حذر فيها من سباق تسلح جديد في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة