مطالبة واشنطن بالتحقيق في اعتقال صحفيين بالعراق   
الخميس 1424/11/30 هـ - الموافق 22/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الصحفيون العاملون في العراق يتعرضون لشتى أنواع المضايقات على يد جنود الاحتلال (أرشيف-رويترز)

عبرت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين عن قلقها الشديد من اعتقال قوات الاحتلال الأميركي في العراق ثلاثة صحفيين بينهم اثنان من رويترز وما تردد عن سوء معاملتهم، وطالبت بإجراء تحقيق عاجل في هذه المسألة.

وقالت اللجنة في خطاب مفتوح إلى قائد القوات الأميركية في العراق ريكاردو سانشيز إن عمليات الاعتقال أعقبت حوادث عدة ضايق فيها جنوده الصحفيين في الميدان.

وشكت رويترز الأسبوع الماضي رسميا إلى الجيش الأميركي من معاملة موظفيها بسوء، واحتجز صحفيان لرويترز وسائقهم ومصور لشبكة NBC التلفزيونية الأميركية لمدة ثلاثة أيام.

فقد احتجزت القوات الأميركية يوم 2 يناير/كانون الثاني الجاري مصور رويترز سالم عريبي والصحفي أحمد محمد حسين البدراني وسائقهما ستار جبار البدراني قرب مدينة الفلوجة بعد أن أسقطت المقاومة العراقية مروحية أميركية. واحتجز أيضا علي محمد حسين البدراني، وهو مصور لشبكة NBC في نفس الواقعة. وجميع المحتجزين هم من العراقيين.

وبرر الجيش الأميركي تصرفه في اليوم الذي تم اعتقالهم فيه بالقول إنهم "أفراد من العدو يتخفون في هيئة صحفيين أطلقوا النار على جنود أميركيين قرب موقع تحطم المروحية، وإن أربعة احتجزوا في وقت لاحق".

وفي الأسبوع التالي قال الجنرال تشارلز سواناك قائد الفرقة 82 المحمولة جوا المسؤولة عن الأمن في الفلوجة لا يوجد دليل يمكن تصديقه يوحي بأن الصحفيين المحتجزين مسؤولون عن الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة