السيستاني يطالب بغداد بمنع انهيار الاقتصاد   
السبت 1437/4/14 هـ - الموافق 23/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:08 (مكة المكرمة)، 23:08 (غرينتش)

طالب المرجع الشيعي الأعلى بالعراق علي السيستاني الحكومة بالعمل لوقف تدهور الأوضاع الاقتصادية ومنع "انهيار الأوضاع المعيشية" للعراقيين، موجها انتقادات لاذعة للحكومة لعدم الاستماع إلى توجيهات المرجعية، في حين وصف وزير المالية هوشيار زيباري الوضع الاقتصادي لهذا العام بأنه التحدي الأكبر للحكومة.

وفي خطبة الجمعة بكربلاء، قال أحمد الصافي ممثل السيستاني إن العراق يعاني من مشاكل حقيقية وتحديات كبيرة، وعلى رأسها محاربة تنظيم الدولة الإسلامية والتحدي الاقتصادي الذي يهدد بانهيار الأوضاع المعيشية للمواطنين بسبب انخفاض أسعار النفط.

وخاطب الحكومة قائلا إن على المسؤولين والقوى السياسية أن يعوا حجم المسؤولية ويسخروا إمكاناتهم لإيجاد منافذ مالية جديدة ووضع خطط اقتصادية مناسبة للخروج من الأزمة قبل فوات الأوان، مطالبا أيضا بوضع حد لسوء الإدارة والفساد.

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان زيباري خلال مؤتمر صحفي أن البلاد ستعيش العام الحالي أزمة اقتصادية "صعبة وقاسية"، مؤكدا أنها التحدي الأكبر للحكومة، وأنه لا يقل أهمية عن حرب تنظيم الدولة.

وقال زيباري إن العراق يبيع برميل النفط بما بين 21 و25 دولارا، مؤكدا أن "الإيرادات التي نحصل عليها من النفط محدودة جدا".

وأضاف أن "هذا ليس تراجعا بل هو انهيار في أسعار النفط"، وأن قيمة العجز في موازنة هذا العام تبلغ 24 تريليون دينار (نحو 24 مليار دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة