التحالف يقتل ثمانية مدنيين بأفغانستان ويتهم باكستان بدعم طالبان   
الثلاثاء 1429/8/11 هـ - الموافق 12/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

ارتفاع عدد عمليات إيساف في أفغانستان هذه السنة (رويترز-أرشيف)

أعلن التحالف الدولي في أفغانستان اليوم الاثنين مقتل ثمانية مدنيين الأحد في غارة جوية للتحالف الدولي بقيادة أميركية استهدف مسلحين وسط أفغانستان. وفي الوقت ذاته اتهم قائد في قوات التحالف الدولي في أفغانستان الاستخبارات الباكستانية بمساعدة حركة طالبان في عملياتها في أفغانستان.

وفي بيان له برر التحالف قصف مدنيين "بأن متمردين استخدموا مباني بمحاذاة إحدى الطرقات لنصب كمائن لقوات التحالف قبل الهرب إلى قرية مجاورة حيث كانوا يحتجزون 11 شخصا غير مقاتلين رهائن، بينهم عدد من الأطفال".

وأضاف البيان "أن قوات التحالف طلبت مساندة جوية ضد المتمردين المختبئين في مبنى ولم تكن على علم بوجود غير مقاتلين في القرية في ذلك الحين".

وقال التحالف "عندما انتهت المعركة قامت قوات الأمن الأفغانية والتحالف بتفتيش المباني وعثرت على ثلاثة مدنيين ناجين أوضحوا أن ثمانية مدنيين قتلوا إثر قصف قامت به طائرة للتحالف".

ووقع الخطأ الجديد للقوات الدولية بضرب مدنيين في ولاية أورزغان حيث ينتشر عناصر من حركة طالبان بوسط البلاد.

اتهام باكستان
من جهة أخرى قال قائد في قوات التحالف في أفغانستان إن الاستخبارات الباكستانية تساعد حركة طالبان على مواصلة عصيانها في أفغانستان, حيث زادت العمليات الهجومية لطالبان بمعدل 50% هذه السنة في عدد من مناطق البلاد.

وقال الجنرال دافيد ماك كيرنان "لا أعلم مستوى مساعدة الاستخبارات الباكستانية بالضبط, لكن هناك دلائل على تواطئها وتقديمها تسهيلات للمسلحين القادمين من خارج المناطق القبلية في باكستان".

توسع العمليات
ولاحظ من ناحية أخرى أن عدد عمليات قوات التحالف في أفغانستان بما فيها تلك التي قادتها قوات أوروبية في ازدياد هي أيضا.

"
 ماك كيرنان يقول إن تركيبة مسلحي طالبان متنوعة ومن أعراق مختلفة من أوزبكستان والشيشان ومن دول أوروبية وأخرى عربية
"

وبرر ماك كيرنان ارتفاع عدد العمليات بتوسع نطاق النزاعات إلى مناطق أخرى. ولاحظ أن مسلحي طالبان غيروا من خططهم وصاروا يتحركون داخل مجموعات صغيرة ويتلقون دعما من مسلحين في باكستان.

وبين أن تركيبة مسلحي طالبان متنوعة ومن أعراق مختلفة من أوزبكستان والشيشان ومن دول أوروبية وأخرى عربية.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد دعا أمس الأحد حلفاءه الغربيين إلى مهاجمة مواقع حركة طالبان في باكستان. وقال كرزاي خلال مؤتمر صحفي في القصر الرئاسي "يجب تعديل إستراتيجية الحرب على الإرهاب. يجب على العالم أن يركز على قواعد الإرهاب وملاجئهم ومعسكرات تدريبهم" في منطقة القبائل الباكستانية.

ويقول قادة في إيساف إنهم بحاجة إلى دعم قواتهم في أفغانستان. وقال الجنرال الألماني في قوات التحالف إيغون رامس إن إيساف بحاجة إلى أكثر من ستة آلاف جندي إضافي في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة