موزمبيق تجلي 200 ألف شخص تحسبا للفيضان   
الجمعة 1429/2/1 هـ - الموافق 8/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:33 (مكة المكرمة)، 0:33 (غرينتش)
صورة حديثة لنهر زامبيزي وهو يمر
بمدينة تيتي وسط موزمبيق (الفرنسية)
تسارع السلطات في موزمبيق الزمن من أجل إجلاء نحو 200 ألف شخص من المناطق المحيطة بنهر زامبيزي، بعد إعلان زامبيا أنها ستفتح بوابات الفيضان بسد كاريبا.
 
وقال نائب مدير المعهد الوطني لإدارة الكوارث جواو ريبيرو إن المعهد يراقب عن كثب الروافد على طول زامبيزي خاصة نهر تشيري الذي من المحتمل أن يفيض.
 
وأكد ريبيرو أن الجيش وقوات الأمن تدعم قوات الدفاع المدني لإجلاء الجميع قبل 11 فبراير/ شباط الجاري.
 
وجاء هذا التسارع في نقل السكان المحيطين بسد كاريبا، إثر إعلان هيئة نهر زامبيزي التي تدير السد على الحدود بين زامبيا وموزمبيق أن بوابات أخرى قد يتم فتحها مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة.
 
وتتعرض زامبيا وموزمبيق وزيمبابوي ومالاوي لأمطار غزيرة منذ عدة أسابيع، ما أدى إلى فيضان الأنهار وأجبر آلاف القرويين على ترك منازلهم التي أغرقتها المياه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة