البرلمان الأفريقي يرسل بعثة تحقيق إلى زيمبابوي   
الجمعة 1428/4/24 هـ - الموافق 11/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)
موغابي يتعرض لانتقادات متزايدة بتهم انتهاكات حقوق الإنسان(رويترز-أرشيف)
صوت البرلمان الأفريقي الجمعة على إرسال بعثة تحقيق إلى زيمبابوي بهدف بحث اتهامات بحالات انتهاكات لحقوق الإنسان في هذا البلد.
 
وأيد القرار 149 عضوا مقابل معارضة 20 وامتناع ثلاثة برلمانيين عن التصويت، وذلك أثناء الدورة السابعة للبرلمان التي تنعقد حتى 18 مايو/أيار الجاري في ميدراند بالقرب من جوهانسبورغ.
 
وأعضاء البعثة -الذين لم يتم تحديدهم بعد- مكلفون بـ"التحقيق في مزاعم بحدوث انتهاكات لحقوق الإنسان واحترام القانون لدى التوقيف والاحتجاز باستخدام العنف والقتل الذي طال ناشطين سياسيين وإعلاميين".
 
وستتولى البعثة التي ستقدم تقريرها إلى الدورة المقبلة للبرلمان في نوفمبر/تشرين الثاني المقبلب، أيضا التحقيق في مزاعم بترهيب وسائل الإعلام والمعارضة وانتهاك حرية التعبير.
 
وتنص اللائحة التي عرضتها ممثلة جنوب أفريقيا سوزان فوس أيضا على "التحقيق في كل ما يرتبط بحقوق الإنسان والشعب، وحسن الإدارة والشفافية واحترام القانون".
 
ولا يملك البرلمان الأفريقي الذي بدأ العمل قبل ثلاث سنوات أي صلاحيات تشريعية ودوره استشاري.
 
ويتعرض الرئيس روبرت موغابي (83 عاما) الذي يتولى السلطة بزيمبابوي منذ استقلالها عام 1980، لانتقادات متزايدة بتهم ممارسة القمع ضد المعارضة وانتهاكات حقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة