الليكود والعمل يتفقان على حل مرحلي مع الفلسطينيين   
الثلاثاء 1421/11/21 هـ - الموافق 13/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 شارون وباراك
أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن حزبي الليكود والعمل اللذين لم يتفقا حتى الآن على تشكيل حكومة وحدة وطنية, توصلا إلى اتفاق بشأن جميع النقاط المتعلقة بالمفاوضات مع الفلسطينيين.

ويرى المراقبون أن هذا الاتفاق قد يزيح أهم عقبة تعترض طريق تشكيل حكومة ائتلافية بين حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء المنتخب أرييل شارون وحزب العمل الذي يرأسه إيهود باراك.

وقد اتفق الحزبان على ما أسمياه "العمل من أجل السلام" عبر التوصل إلى تسويات مرحلية مع الفلسطينيين بدلا من إجراء اتفاق شامل. وأكدت الإذاعة الإسرائيلية أن الحزبين اتفقا على عدم بناء المزيد من المستوطنات على الأراضي الفلسطينية, لكنهما أخفقا في وضع حد لما يسمى "النمو الطبيعي" للمستوطنات الحالية.

وأضافت الإذاعة الإسرائيلية أن الحزبين اتفقا على أن أي مفاوضات سلام مع سوريا ولبنان والفلسطينيين سوف تتم على أساس قرارات الأمم المتحدة وليس وفق مبدأ الأرض مقابل السلام.

ولم يتطرق الاتفاق إلى الدولة الفلسطينية أو تفكيك المستوطنات كما دعا مفاوضو حزب العمل. ومما يثير الانتباه أن الاتفاق لم يتطرق إلى وضع القدس التي يعتبرها الإسرائيليون عاصمة أبدية لهم.

يذكر أن شارون دعا حزب العمل إلى تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب الليكود في محاولة لكسب قاعدة عريضة من التأييد، بيد أن الطرفين لم يتمكنا من التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وإذا أخفق شارون في ضم حزب العمل للائتلاف فسيتحتم عليه ضم أحزاب اليمين لحكومته في موعد أقصاه نهاية مارس/ آذار المقبل، وإذا فشل في ذلك تتم الدعوة إلى إجراء انتخابات عامة جديدة على رئاسة الوزراء والبرلمان معا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة