مسلمو أميركا يتوحدون لانتخابات الرئاسة الأميركية   
الأربعاء 1424/12/27 هـ - الموافق 18/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شكلت المنظمات الإسلامية الأميركية لجنة عمل موحدة لتشجيع مشاركة مسلمي أميركا في انتخابات 2004 وفي العملية السياسية الأميركية بشكل عام دفاعا عن حريات المسلمين المدنية في بيئة ما بعد أحداث سبتمبر/أيلول 2001.

وأطلق على لجنة العمل الجديدة اسم "AMERICAN MUSLIM TASKFORCE" لجنة العمل السياسية الأميركية الخاصة بالحقوق المدنية والانتخابات وتعرف اختصارا باسم AMT.

وسوف تركز اللجنة على مساعدة المسلمين الأميركيين لكي يصبحوا شركاء أساسيين في تنمية ورخاء وطنهم وفي الدفاع عن الحريات المدنية لجميع الأميركيين.

كما ستعمل اللجنة على دعم جهود المسلمين الأميركيين في بناء تحالفات في عدد متنوع من القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأخلاقية.

وتتبنى اللجنة أجندة عمل الانتخابات 2004 وتضع قضية الحقوق المدنية على قمة أولوياتها، وإن كانت لا تقتصر عليها إذ تنص خطة عمل اللجنة على اهتمام المنظمات الراعية لها بعدد واسع من القضايا الهامة.

وتعرض الخطة الاهتمام بشكل متساو بقضايا التعليم والمشردين والإصلاح الاقتصادي والبيئة وإصلاح النظام الانتخابي والحد من الجرائم ونشر السلام والعدالة.

ويقول منسق لجنة العمل المسلمة الأميركية أغا سعيد "صوتنا هو أفضل ضمانة لحقوقنا المدنية وأفضل تعبير عن وطنيتنا"، وأضاف أن اللجنة ستقوم بتعبئة الناخبين المسلمين الأميركيين على المستويات المحلية والوطنية مع التركيز بشكل أساسي على الولايات والسباقات الانتخابية الأكثر تأثيرا على الانتخابات القادمة.

وتعهدت المؤسسات الراعية في اللجنة بالعمل على تنظيم حملات تسجيل الناخبين الجدد وتوعيتهم بأهمية التصويت وعلى تشجيع المسلمين على الانضمام للحملات الانتخابية المختلفة والعمل من داخلها.

وكذلك رعاية لقاءات التعرف على المرشحين الرئيسيين ومواقفهم والدخول في تحالفات مع الجماعات التي تتقارب مواقفها من مواقف المسلمين الأميركيين.

وتمثل لجنة العمل المسلمة الأميركية الخاصة بالحقوق المدنية والانتخابات كلا من مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية CAIR والتحالف المسلم الأميركي AMA والحلقة الإسلامية لشمال أميركا INCA والتجمع الإسلامي لشمال أميركا ISNA والجمعية الإسلامية الأميركية MAS ومجلس الشؤون الإسلامية الأميركية MPAC واتحاد الطلبة المسلمين MSA-N ومشروع العمل الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة