الصين تختبر لقاحا لإنفلونزا الطيور على البشر   
الأربعاء 20/11/1426 هـ - الموافق 21/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:13 (مكة المكرمة)، 17:13 (غرينتش)
إنفلونزا الطيور تفشى في الصين 30 مرة وقضى على شخصين (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) أن الصين بدأت في إجراء تجارب للقاح محلي لإنفلونزا الطيور على البشر، في محاولة لمكافحة المرض القاتل الذي تفشى بالصين 30 مرة.

وقالت شينخوا إن نحو 120 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما وكلهم من بكين وفي صحة جيدة تطوعوا للمشاركة في التجارب.

وذكرت الوكالة أنه بعد نصف ساعة من الملاحظة المباشرة لم يبد على المتطوعين أي رد فعل سيئ سواء من جسدهم ككل أو جزء منه.

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن التجارب تحتاج إلى تسعة أشهر من الاختبارات فإنه يتوقع ظهور النتائج المبدئية خلال أول ثلاثة أشهر. ولم تذكر الوكالة الصينية مزيدا من التفاصيل.

وأثار انتشار المرض هلعا في أنحاء العالم بعد ظهور إصابات بشرية حيث أعرب العلماء عن خشيتهم من تحور الفيروس إلى شكل يمكّنه من الانتشار بسهولة ليتحول إلى وباء يحصد حياة الملايين.

وهناك 139 حالة إصابة بشرية مؤكدة بسلالة (أتش5 أن1) جميعهم في آسيا بما في ذلك ستة في الصين، وقد توفي شخصان في الصين من بين 71 حالة وفاة معروفة بالإصابة بالمرض في آسيا.

لقاحات المرض
ويخشى العلماء من عدم نجاعة اللقاحات التجريبية لإنفلونزا الطيور إذا ما انتشر المرض بين البشر، كما أنه ليست هناك لقاحات للمرض سوى أربعة عقاقير يعرف أنها فعالة ضد الإنفلونزا.

ومن أبرز هذه اللقاحات عقار تاميفلو الذي تنتجه شركة روش فارماسيوتيكالز، لكنه لا يؤدي للشفاء بل يقلل مخاطر الإصابة أو يمنعها في بعض الحالات.

ويعتقد أطباء أن تاميفلو قد يساعد في السيطرة على وباء سلالة (أتش5 أن1) القاتلة، رغم أن الدلائل تشير إلى أنه قد يكون أقل فاعلية مما هو عليه بالنسبة للإنفلونزا الموسمية.

وتحاول دول عدة إنتاج مصل بديل عن تاميفلو الذي تعاني الحكومات في الحصول عليه. وكان رئيس شركة سينوفاك بيوتك التي تجري أبحاثا على اللقاح ذكر الشهر الماضي أن المصل لن يطرح في الأسواق قبل عام.

وبدأ تطوير المصل الذي أطلق عليه بانفلو العام الماضي بعد ظهور إنفلونزا الطيور في تايلند وفيتنام وأنجزت بالفعل التجارب على الحيوانات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة