الصين تهون من قانونها الخاص بانفصال تايوان   
الثلاثاء 1426/2/5 هـ - الموافق 15/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:20 (مكة المكرمة)، 15:20 (غرينتش)

مؤيدو الاستقلال ينظمون اعتصاما أمام برلمان تايوان احتجاجا على القانون الصيني (الفرنسية)

أكدت الصين أن قانونها الجديد الذي يتيح استخدام القوة ضد تايوان في حال أعلنت استقلالها والذي أقره البرلمان أمس لا يعني تغييرا في سياستها ضد تايبيه.

وأوضح نائب وزير الدولة الصيني للشؤون التايوانية وانغ زايجي في مؤتمر صحفي ببكين أن أي تغييرات أو تعديلات كبيرة لن تطرأ على المبادئ والسياسات العامة لبلاده حيال تايوان، مشددا على أن القانون كان ضروريا بسبب ما سماها النشاطات المحمومة للانفصاليين التايوانيين الراغبين بالاستقلال عن البلد الأم.

ولم يحدد الوزير الصيني ماهية الإجراءات التي قد تتخذها تايبيه وقد تستدعي ردا عسكريا من بكين، مؤكدا أنه لا يريد أن يخوض في احتمالات عما سيحدث في المستقبل.

وقبل ذلك هاجمت الصين تايوان بسبب الانتقادات التي وجهتها للقانون الجديد، وقالت إن الجزيرة تحاول استخدام التضليل والتشويه في تعاملها مع القضية انطلاقا من دوافع خارجية.

وكانت تايبيه قد سارعت أمس إلى وصف القانون الصيني الجديد بأنه بمثابة ضوء أخضر لشن حرب عليها.

وقال المتحدث باسم الحكومة التايوانية شو جانغ تاي إن أساس هذا القانون هو السماح باعتماد أساليب غير سلمية ضد الجزيرة في حال الضرورة، مضيفا أن كل التايوانيين ومعهم المجتمع الدولي يعارضون هذا القانون.

وقال شن شين شون من الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي التقدمي التايواني إن بكين لم تحسب بدقة مدى تصميم التايوانيين على الدفاع عن سيادتهم. وأضاف أن تايوان والصين هما بلدان والتايوانيون لن يقبلوا أبدا بالقانون الذي اعتمد في بكين.

وصوت على القانون 2896 نائبا وامتنع اثنان عن التصويت ولم يعارضه أحد. كما وقع الرئيس الصيني هو جينتاو مرسوما قضى بجعل القانون نافذا على الفور.

ويتضمن القانون ثلاث حالات "تفرض على الدولة حماية سيادتها الوطنية ووحدة أراضيها بوسائل غير سلمية". ويشتمل القانون على "درجة عالية من الحكم الذاتي لتايوان بعد قيام توحيد سلمي مع الوطن الأم".



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة