غيتس يؤيد إنتاج قاذفة إستراتيجية   
الجمعة 1430/9/28 هـ - الموافق 18/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

غيتس برر دعمه لإنتاج القاذفة بالإشارة إلى تحديث الصين لقدراتها العسكرية (الفرنسية)

أعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس تأييده لمشروع إنتاج قاذفة أميركية بعيدة المدى لمواجهة التحديات المتنامية التي تشكلها دول منافسة أخرى.

وقال غيتس في مؤتمر سنوي للجمعية الأميركية للقوات الجوية إنه ملتزم برؤية الولايات المتحدة تملك قدرات هجومية محمولة جوا طويلة المدى، لكي تكون أقل قلقا بشأن التحدي الذي تشكله منافسة دول مثل الصين لها، وأن تهتم بشكل أكبر بقدرة هذه الدول على عرقلة حريتها في الحركة وتضييق خياراتها الإستراتيجية.

وأشار غيتس إلى استثمارات من شأنها أن تهدد الطريق الأساسي لأميركا لإبراز القوة ومساعدة الحلفاء في منطقة المحيط الهادئ، وبالتحديد قواعدها الجوية المتقدمة ومجموعات حاملات الطائرات الهجومية، وأشار في هذا الصدد إلى التهديد الذي تشكله الحرب المعلوماتية والحرب المضادة للأقمار الصناعية والأسلحة المضادة للطائرات والأسلحة المضادة للسفن وكذلك الصواريخ الباليستية.

وتسعى القوات الجوية الأميركية إلى تطوير قاذفة جديدة بعيدة المدى بحلول عام 2018، وهو مشروع من المرجح أن تصل تكلفته إلى 15 مليار دولار، حسب تقدير باري واتس خبير الدفاع بمركز التقديرات الإستراتيجية والميزانية، وهو مركز أبحاث في العاصمة واشنطن.

وفي يناير/كانون الثاني 2008 أعلنت شركتا بوينغ ولوكهيد مارتن أنهما قد تتشاركان في برنامج قاذفات الجيل القادم للقوات الجوية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة