مقتل صحفيين ألمانيين ومصرع جندي للناتو بأفغانستان   
الأحد 1427/9/15 هـ - الموافق 8/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

تصاعد كبير في الهجمات بأفغانستان مع حلول الذكرى الخامسة للحرب (الفرنسية-أرشيف)

قتل صحافيان ألمانيان عندما أطلق مجهولون النار عليها في شمال أفغانستان. وذكرت الشرطة أن الصحفيين هما رجل وامرأة كان يعدان فيلما تسجيليا.

وصرح المتحدث باسم وزارة الداخلية زيماراي باشاري بأن مجهولين قتلوهما  بالرصاص أثناء سفرهما ليلا من ولاية بغلان إلى ولاية باميان بوسط البلاد.

من ناحية أخرى لقي جندي من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) مصرعه عندما تعرضت دورية حراسة تابعة للحلف إلى هجوم بمديرية بنجواي بولاية قندهار جنوبي أفغانستان. ولم يعلن حلف الأطلسي عن جنسية الجندي القتيل.

وفي بنجواي نفسها أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان أن خمسة مدنيين بينهم طفلان قتلوا في قصف جوي لقوات الناتو على قرية نال الليلة الماضية.

وعلى صعيد آخر قال المتحدث باسم حركة طالبان محمد حنيف إن انتحاريا من الحركة يدعى محمد عمر فجر نفسه في قافلة أميركية في مديرية يعقوبي قرب خوست شرقي أفغانستان مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف الجنود الأميركيين إلى جانب تدمير عربتين.

مقتل قائد طالباني 
وفي ولاية غزني قالت الشرطة إن أحد قادة طالبان الإقليميين قتل برصاص الشرطة أمس الخميس.

وقال قائد الشرطة المحلي إن الملا عبد الرحمن سابون وحارسه الشخصي كانا يستقلان دراجة بمقاطعة جيلان عندما أطلقت عليها الشرطة الرصاص وأردتهما قتيلين.

وفي السياق ذاته أعلنت الشرطة الباكستانية أنها اعتقلت 45 عنصرا يشتبه في أنهم ينتمون لطالبان في ولاية بلوشستان عند الحدود مع أفغانستان.

وأوضحت الشرطة أنها اعتقلت نحو ثلاثين أفغانيا من طالبان في كويتا عاصمة الولاية التي تقع جنوب غرب باكستان، كما أوقف 15 آخرون خارج المدينة.

وتأتي هذه الاعتقالات في حين دعا التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان إسلام أباد إلى تكثيف حربها على المسلحين الذين يشنون عملياتهم انطلاقا من باكستان.

وتصاعد العنف في أفغانستان هذا العام إلى أشد مستوياته، ويصادف اليوم السبت الذكرى السنوية الخامسة للحرب التي شنتها الولايات المتحدة على أفغانستان بهدف القضاء على حركة طالبان وتفكيك تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة