البرزاني يرفض حل قوات البشمركة الكردية   
الأربعاء 25/5/1424 هـ - الموافق 23/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسعود البرزاني في اجتماع مع قادة أحزاب سياسية في بغداد (الفرنسية - أرشيف)
رفض رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني اليوم "رفضا قاطعا" فكرة حل قوات البشمركة الكردية مؤكدا أنها باقية طالما بقي الكرد على حسب تعبيره.

ونقلت صحيفة التآخي لسان حال الحزب الديمقراطي الكردستاني عن البرزاني قوله إن "قوات البشمركة هي موضع فخر واعتزاز لشعبنا الكردي وحامية شرف هذه الأمة وستبقى طالما بقي الكرد وليست هناك قوة تحكم بزوالها وحلها".

وأضاف "أقول للذين يدعون إلى حل البشمركة إن البشمركة أصبحوا جزءا من ضمير الشعب الكردي وتراثه". وأشار إلى أن "دور هذه القوات بعد أن كان المقاومة والدفاع عن الوجود الكردي ومقارعة السلطة المركزية، تحول إلى الدفاع عن العراق وحكومته في المرحلة السياسية الراهنة ".

واعتبر البرزاني أن مهام قوات البشمركة ستتحول بعد الآن إلى "الدفاع عن النظام المركزي لكونها جزءا من الكيان العراقي وستصبح الحدود العراقية حدودا لدولة نحن نشارك في قرارتها المركزية".

وشدد البرزاني على "مسألة صياغة دستور جديد للعراق لا يعتبر الكرد فيه مواطنين من الدرجة الثانية". وقال "لن نقبل مرة أخرى أن نكون مواطنين من الدرجة الثانية أو أن تتكرر صيغة أخرى تعتمد على أساس الأكثرية والأقلية, بل يجب أن يكون عراق المستقبل شراكة بين الكرد والعرب مع الحفاظ على حقوق التركمان والأشوريين".

وأضاف أن "برلمان كردستان هو الذي قرر أن تكون صيغة العلاقة مع السلطة المركزية على أساس فدرالي وهذا قرار لا رجعة فيه", مشيرا إلى أن الأكراد سيكونون من الآن فصاعدا "في موقع القرار".

وتقاسم الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني النفوذ في كردستان العراق الذي خرج عن السيطرة العراقية المركزية منذ العام 1991، وهما ممثلان اليوم في مجلس الحكم الانتقالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة