الغربيون بأفغانستان يتلقون تحذيرات أمنية   
الأربعاء 1426/1/28 هـ - الموافق 9/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:58 (مكة المكرمة)، 17:58 (غرينتش)

تحذير من خطورة الوضع الأمني بكابل (رويترز-أرشيف)
تلقى الغربيون المقيمون في العاصمة الأفغانية نصائح بتجنب الظهور العلني والتنقل ليلا, في أعقاب مقتل مستشار بريطاني للحكومة الأفغانية بالرصاص الاثنين.

وأوضح جان مايكل إيمريك من مكتب أمن أفغانستان بخصوص اغتيال الخبير البريطاني أنه من السابق لأوانه قول كيف سيؤثر ذلك على الجالية الدولية "لأننا لا نعرف حتى الآن ما هي الأسباب التي تتعلق بهذا الحادث".

إلا أن إيمريك نصح الأجانب الموجودين في أفغانستان بتوخي الحذر والحد من التحرك أثناء ساعات الليل.

وتقول الشرطة الأفغانية إنها تشعر بالحيرة بشأن قتل ستيفن ماكوين -وهو مستشار لوزارة التنمية الريفية- بكمين مساء الاثنين نصبه مسلحون يستقلون سيارات.

وبالإضافة إلى آلاف العسكريين الغربيين، يوجد نحو 2000 أجنبي يعملون بكابل معظمهم دبلوماسيون وموظفو مساعدات بالعديد من المنظمات غير الحكومية التي تعمل هناك.

ورغم أن طالبان أعلنت مسؤوليتها عن قتل ماكوين وعزمها مهاجمة الغربيين العاملين مع الحكومة وموظفي الإغاثة إضافة للأهداف العسكرية, فإن كثيرين لا يصدقونها. و

ولم تتمكن الحركة من شن هجوم في كابل منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما فجر شخص نفسه بجوار امرأة أميركية وفتاة أفغانية بشارع تسوق شهير.

كما لم تقع هجمات صواريخ منذ عدة أشهر، غير أن هجمات ليلية تقع من وقت لآخر بنيران الأسلحة الصغيرة أو تفجيرات تحت السيطرة لمخابئ أسلحة تقوم بها قوات حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة