طالبان تتبنى هجومي كابل وقندز   
الأحد 1432/1/14 هـ - الموافق 19/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)


أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجومين انتحاريين في العاصمة الأفغانية كابل وفي ولاية قندز شمالي البلاد وأسفرا عن مقتل عشرة من الجنود والشرطة الأفغان.

فقد ذكرت السلطات الأفغانية أن مهاجميْن يرتديان سترتين ناسفتين استهدفا حافلة تقل جنودا أفغانا في كابل اليوم الأحد، مما أدى إلى سقوط خمسة قتلى وتسعة جرحى، في أول هجوم كبير في العاصمة الأفغانية منذ سبعة أشهر.

وقال خليل الله داستيار نائب قائد شرطة كابل إن المهاجمين أطلقا النار على حافلة على الطريق الرئيسي من كابل إلى مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان. وقد تمكن مهاجم من تفجير نفسه فيها وقتل الآخر برصاص الشرطة.

ونقل مراسل الجزيرة عن حاكم الولاية أن اشتباكات عنيفة وقعت بين المهاجمين والقوات الأفغانية. وقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

عملية قندز جاءت بعد يوم من زيارة أنجيلا ميركل (رويترز) 
هجوم قندز
وفي حادث آخر بشمال أفغانستان، قتل خمسة من الجنود ورجال الشرطة الأفغان في هجوم شنه عدد من الانتحاريين في مدينة قندز.

ووقع الهجوم الذي نفذه انتحاريان على معسكر لمتطوعين في الجيش الأفغاني بالمدينة التي زارتها قبل أمس السبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال شاهد من رويترز إن شخصين فجرا نفسهما عند مدخل المجمع، لكن وقعت معركة بالأسلحة النارية طوال الصباح مع شخصين آخرين دخلا المجمع. وتسنى رؤية ألسنة اللهب من المباني في المنطقة وهرعت القوات الأفغانية والأجنبية إلى الموقع.

ووصف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في بيان الهجوم بأنه "جريمة كبرى لا تغتفر اقترفها أعداء أفغانستان المناوئون لاكتساب قوات الأمن الأفغانية قوة وصلابة".

وقد أعلن ناطق باسم حركة طالبان وهو ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الهجومين.

قتيل من الناتو
من ناحية ثانية، قالت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن أحد أفرادها قتل في انفجار قنبلة على جانب طريق في جنوب أفغانستان، ولم تذكر جنسية القتيل.

ويرتفع بذلك مجمل عدد قتلى القوات الأجنبية في 2010 إلى 700، ليصبح العام الحالي أشد عام حتى الآن على هذه القوات في الحرب منذ الإطاحة بطالبان في 2001.

وقتل 521 جنديا أجنبيا في 2009 الذي كان سابقا أسوأ عام في الحرب، ولكن العمليات ضد ما يسميه الغرب التمرد الذي تقوده طالبان زادت بشكل مثير في الـ18 شهرا المنصرمة.

وقتل نحو 2270 جنديا أجنبيا منذ بدء الحرب ثلثاهم تقريبا من الأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة