سيمنز تطور أسرع شبكة لاسلكية لنقل البيانات   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
سرعة نقل البيانات لاسلكيا محل تطوير مستمر (رويترز) 
وليد الشوبكي
قام باحثون من شركة سيمنز (Siemens) ومعهد هاينريش هرتز ومعهد تقنيات أنظمة الراديو التطبيقية في ألمانيا بتطوير أسرع شبكة لاسلكية لنقل البيانات في العالم.
 
وقد وصل حجم البيانات المنقولة في الثانية الواحدة إلى غيغا بايت (أي مليار بايت، و"بايت" هي الوحدة الصغرى لتخزين البيانات رقميا).
 
وتُعد هذه الخطوة قفزة كبيرة في سرعة نقل البيانات عبر الشبكات الحاسوبية، حيث لا يزيد متوسط سرعات الشبكات اللاسلكية الحالية عن 50 مليون ميغا بايت (أي 50 مليون بايت) في الثانية.
 
وللوصول لهذه السرعة الفائقة في نقل البيانات، زاوج الباحثون بين استخدام عدد كبير نسبيا من الهوائيات (3 للإرسال و4 للاستقبال) وبين تقنية أخرى تسمى "التقسيم متعدد الأوجه لنطاق التردد"، وتعرف اختصارا بالأحرف الأولى: (OFDM).
 
وتسمح هذه التقنية بإرسال عدة إشارات بين نقطتين في اللحظة الواحدة من خلال أكثر من مرسل، وعبر أكثر من نطاق ترددي.
 
تقسيم الإشارات
ولتفادي حدوث أي تداخل بين الإشارات المختلفة، يقوم نظام (OFDM) بتقسيم الإشارات الحاملة للبيانات إلى وحدات أصغر، تنتقل بصورة متزامنة ومتوافقة، بحيث يتم تقليل تداخل الإشارات إلى الحد الأدنى.
 
وقد اضطر الباحثون إلى تصميم برامج وتطبيقات للارتقاء بالحواسيب المتاحة الآن، ذات القدرات المحدودة نسبيا، لتتمكن من توفير القدرات الحاسوبية الفائقة المطلوبة للقيام بعمليات تقسيم الإشارات ثم إعادة تجميعها بصورة لحظية.
 
وستؤدي التقنية الجديدة -التي لا تزال في مرحلتها التجريبية- إلى تحقيق الاستفادة القصوى من النطاقات الترددية، مما يعني استخدام أقل قدر ممكن من الطاقة في إرسال البيانات بين الأجهزة الحاسوبية المتصلة ببعضها البعض لاسلكيا.
 
وقد ذكر كريستوف كازيليتز، رئيس قسم الشبكات اللاسلكية في شركة سيمنز، وقائد فريق البحث، لمجلة "نيو سيانتست" العلمية البريطانية إنه يتوقع أن تصل سرعات الشبكات اللاسلكية إلى 10 أضعاف السرعة التي حققها هو وفريقه (أي 10 غيغا بايت) خلال 10 سنوات.



_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة