حرارة فصول الصيف الماضية تؤثر على ثلوج غرينلاند   
الاثنين 13/1/1429 هـ - الموافق 21/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
فصول الصيف تسجل درجات حرارة عالية وذوبانا بالغا لثلوج غرينلاند (الجزيرة نت) 

مازن النجار
 
كشف فريق دولي مؤلف من علماء وباحثين أن فصول الصيف الحارة التي مرت علينا في السنوات القليلة الماضية أحدثت ذوبانا بالغا وانكماشا للغطاء الجليدي في غرينلاند, وأصبح آخر مظاهر العصر الجليدي يعيش آخر أيامه, حسبما جاء في بيان جامعة شفيلد الذي نشرته جريدة ساينس ديلي.
 
وتقدم هذه الدراسة الجديدة دليلا أبلغ على أحد التأثيرات الرئيسة لظاهرة الانحباس الحراري العالمي، وتساعد العلماء من أهل الاختصاص على وضع الأرصاد والمعطيات الراهنة للأقمار الاصطناعية، والمتعلقة بكتلة جليد غرينلاند الآخذة بالانكماش.
 
قاد هذه الدراسة إدوارد حنا من قسم الجغرافيا في جامعة شفيلد البريطانية مع علماء المناخ والتراكم الجليدي لغرينلاند. وقام الفريق بتحليل السجلات الرئيسة للطقس والثلوج الممتدة منذ عقود.
 
وبينت نتائج التحليل أن الغطاء الجليدي في غرينلاند تأثر أو استجاب أكثر لتغيرات المناخ الإقليمية، عوضا عن تغيرات المناخ العالمية في العقود الثلاثة بين الستينات والتسعينات.
 
ومع ذلك، فقد شهدت السنوات الـ15 الماضية زيادة في ذوبان الجليد وتناظرا مذهلا في تغيرات درجة الحرارة بين غرينلاند وكوكب الارض، مما يدل على استجابة غرينلند بوضوح في الآونة الاخيرة لظاهرة الانحباس العالمية.
 
فقد كان صيف عام 2003 حارا بشكل استثنائي حول الهوامش المحيطة بالغطاء الجليدي في غرينلاند، مما أدى إلى ثاني أعلى تدفق مائي ناجم عن ذوبان ثلوج ذلك الغطاء الجليدي على مدار الخمسين عاما الأخيرة.
 
كذلك شهد صيف 2005 سجلا عاليا أو مستويات مرتفعة لذوبان ثلوج الغطاء الجليدي، والذي حل محله وتجاوزه في وقت قريب جدا صيف 2007، وهي سنة ارتفاع في درجات الحرارة تضاهي تقريبا ارتفاع عام 2003.
 
وضم هذا الفريق البحثي بعض أبرز العلماء في مناخات غرينلاند والتراكم الجليدي بها من جامعة بروكسل الحرة، وجامعة كولورادو الأميركية، ومعهد الأرصاد الجوية في الدنمارك، ومركز غودَرْد لعلوم وتكنولوجيا الأرض التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وجامعة مريلاند الأميركية، وأربعة علماء بجامعة شفيلد.
 
وقال إدوارد حنا إن هذه الدراسة تظهر أن الانحباس الحراري قد بدأت آثاره الضارة بالغطاء الجليدي في غرينلاند تتجلى بشكل واضح. وباعتباره آخر المظاهر الباقية من العصر الجليدي الأخير، يعيش غطاء غرينلاند الجليدي أيامه المعدودة الباقية، ويبدو أنه الآن في مساره الحتمي نحو التراجع.
 
بيد أن سؤال الدكتور حنا هو هل يمكننا خفض مستوى انبعاث غازات الانحباس الحراري قبل فوات الأوان، وبحيث يمكن بالفعل كبح جماح هذا الانكماش الجليدي؟ يذكر أن نتائج هذه الدراسة قد نشرت بالعدد الحالي من  "مجلة المناخ" العلمية المتخصصة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة