حالات انتحار جماعي جديدة في اليابان   
الأحد 1426/4/27 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

رغم نهضة اليابان الصناعية فإن البطالة تهدد المجتمع (الفرنسية-أرشيف) 
عثرت الشرطة اليابانية أمس السبت على جثث أربعة أشخاص تسمموا بغاز الكربون في مدينتي طوكيو وتسوكوبا في ما بدا أنه حالات انتحار جماعي جديدة.

وقالت وكالة الأنباء اليابانية كيودو إن أفراد الشرطة عثروا في الحالة الأولى على جثة رجل في الخمسينيات من العمر وامرأة شابة في سيارة أغلقت أبوابها ونوافذها عمدا، ووجدت الشرطة في داخل السيارة التي أوقفت في حي أودايبا بطوكيو رسالة وفحما خشبيا محروقا.

وفي حادثة أخرى عثرت الشرطة وفي ظروف مماثلة على رجل في الثالثة والعشرين وشابة في السادسة عشرة من عمرها في موقف تسوكوبا قرب مدينة أوساكا غرب البلاد.

يذكر أن نحو 70 شخصا انتحروا في اليابان في ظروف مماثلة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقد تراجع عدد اليابانيين المنتحرين بشكل طفيف العام الماضي في هذا البلد الذي لايزال يسجل أعلى معدل انتحار في الدول المتطورة حسب الإحصاءات الرسمية التي كشف عنها يوم الخميس الماضي.

وقد انتحر العام الماضي نحو 32 ألفا و325 شخصا في اليابان بتراجع 6.1% عن العام الذي سبقه، حين بلغ معدل الانتحار رقما قياسيا وصل إلى 34 ألف و427 حالة.

ويؤكد المراقبون أن الانكماش الاقتصادي بالبلاد يعتبر أهم أحد الأسباب التي تفسر هذه الأرقام المرتفعة، موضحين أن 47% من الأشخاص المنتحرين أقدموا على ذلك بسبب البطالة، فيما انتحر 45.7% منهم لأسباب صحية، و24.6% لصعوبات مادية، وغالبية الذين يقدمون على الانتحار في اليابان هم من الرجال.

وتشهد اليابان أعلى معدل انتحار في العالم الصناعي مع 24.1 لكل 100 ألف نسمة سنويا حسب منظمة الصحة العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة