أداء "الخضر" يثير مخاوف الجزائريين   
الخميس 1436/4/2 هـ - الموافق 22/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

سمير بوخليفة-الجزائر


أصيبت الجماهير الجزائرية بذهول كبير بعد الوجه الذي ظهر به "الخضر" أمام منتخب جنوب إفريقيا في المباراة الأولى من النسخة الثلاثين لكأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا بغينيا الاستوائية، ومن حسن حظ رفاق ياسين براهيمي أن كسب النقاط الثلاث هوّن من وقع الصدمة.

وفي الوقت الذي تركزت فيه الأنظار صوب منتخبي غانا والسنغال المرشحين للتنافس على تذكرة العبور إلى الدور الثاني عن الفوج الثالث، تفاجأ الجزائريون بمنتخب "الأولاد" الذي أبان عن إمكانيات فنية وتكتيكية عالية، وكاد أن يفجّر أولى مفاجآت هذه الدورة لولا سوء الطالع وعامل الحظ الذي وقف إلى جانب رفقاء الحارس المتألق رايس مبولحي.

اللاعب الدولي السابق خالد لموشيه اندهش من الطريقة التي لعب بها المنتخب ضد جنوب أفريقيا، لكنه اعتبر أن الجانب المهم في اللقاءات الإفتتاحية لهذه المسابقات هو تحقيق الفوز الذي يمنح اللاعبين راحة معنوية قبل البحث عن الانتقال إلى أسلوب اللعب وتصحيح الأخطاء خلال المباريات المقبلة.

وعبّر متوسط ميدان الخضر السابق عن ثقته الكبيرة في قدرات كريستيان غوركوف على احتواء الوضع وتحسيس اللاعبين بضرورة طي هذه الصفحة واستعادة الثقة لأن المشوار لا يزال طويلا، والبداية الحقيقية ستكون ضد النجوم السوداء الغانية في اختبار سيكون غاية في الصعوبة.

لموشيه عبر عن ثقته في قدرة غوركوف على تحسين وضع المنتخب (الجزيرة نت)

هشاشة دفاعية
وعلى عكس الانطباع السائد في الشارع الجزائري، أبدى المدرب لمين كزيم رضاه على النتيجة التي سجلها الخضر لأن قاموس كرة القدم يحتفظ بالنتيجة لا بالأداء.

وبخصوص القراءة الفنية للمباراة، قال كزيم إن تغيير مناصب بعض اللاعبين خلق نوعا من الاختلال في توازن الفريق، وأشار مثلا إلى رياض محرز الذي يلعب في نادي ليستر سيتي الإنجليزي على الجانب الأيمن، وفي المنتخب الجزائري يتم توظيفه في الجانب الأيسر كما ضرب مثالا باللاعبين ياسين براهيمي ونبيل بن طالب.

كما تحدث كزيم عن ضعف الخط الخلفي بسبب نقص الانسجام في محور الدفاع بين حليش ومجاني، وأرجع ذلك إلى معاناة مدافع نادي قطر من نقص المنافسة بعد الإصابة التي تعرض لها في الأيام الماضية، بالإضافة إلى المستوى المتواضع الذي قدمه لاعب الإرتكاز مهدي لحسن في الاسترجاع  ما جعل المنافس يصل بسهولة إلى المنطقة الدفاعية ويهدد مرمى مبولحي.

كزيم انتقد تغيير مناصب بعض اللاعبين وضعف الخط الخلفي للمنتخب (الجزيرة نت)

قلب الموازين
من جهة أخرى، استغرب لمين كزيم معاناة اللاعبين من الناحية البدنية بعد مرور حوالي عشرين دقيقة، وهو ما تجلى في الكرات التي ضيعها محرز.

وبعد تعديل النتيجة، لاحظ كزيم أن الفريق استعاد أنفاسه وحتى التغييرات التي قام بها مدرب لوريون السابق بدخول المهاجم إسحاق بلفوضيل ومتوسط الميدان سفير تايدر خلال المرحلة الثانية تجلت ثمارها سريعا بعد غلق المساحات وإرباك المنافس الذي استسلم للأمر الواقع.

هذا وتخوض الجزائر المقابلة الثانية بالمنافسة الأفريقية غدا الجمعة ضد منتخب غانا على ملعب مونغومو، وسيكون الخضر أمام فرصة إثبات الذات وحصد النقاط الثلاث التي تسمح لهم بضمان التأهل إلى الدور الثاني قبل المواجهة الثالثة التي تجمعهم بالسنغال يوم 27 يناير/كانون الثاني الحالي على ملعب مالابو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة