أميركا تواجه نقصا في اللقاح المضاد للإنفلونزا   
الجمعة 28/2/1434 هـ - الموافق 11/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

تسبب أحد أسوأ مواسم الإنفلونزا التي واجههتها الولايات المتحدة في عشر سنوات في نقص اللقاح المضاد للمرض وعقار تاميفلو المستخدم في علاج الأطفال, مثيرا احتمال أن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة قد لا يحصلون على الوقاية اللازمة.

ومع أن نقص اللقاح ليس بالأمر غير المعتاد فإن التفشي المبكر للإنفلونزا وانتشار سلالة شرسة منها هذا العام يعني أن الوضع قد يسوء.

وقال المتحدث باسم المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في إتلانتا توم سكينر "ربما يضطر الأشخاص الذين لم يحصلوا على اللقاح ويريدونه إلى البحث عنه في عدة أماكن".

وقالت شركة سانوفي أكبر مورد للقاح المضاد للإنفلونزا إلى الولايات المتحدة الخميس إنها باعت كل المخزون من أربع إلى ست جرعات مختلفة للقاح فلوزون المضاد للإنفلونزا الموسمية نظرا للطلب غير المتوقع.

وقال المتحدث باسم الشركة مايكل سزوميرا "ليس بمقدورنا الآن إنتاج المزيد من اللقاح لأننا نستعد للقاح العام المقبل".

وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن غالبية الولايات تقترب من أعلى مستويات للإصابة تشهدها أميركا خلال مواسم الإنفلونزا متوسطة الشدة.

وتذهب تقديرات المراكز إلى أن نسبة الأشخاص الذين يبحثون عن علاج من الإنفلونزا ارتفعت على مدار الأسابيع الأربعة المتتالية الماضية إلى 5.6% مقارنة بـ2.2% العام الماضي عندما كانت الإصابة متوسطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة