الأكراد يدخلون الموصل بمساعدة الأميركيين ودون مقاومة   
الجمعة 1424/2/10 هـ - الموافق 11/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود عراقيون يخلعون زيهم العسكري قرب إحدى الثكنات في كركوك
عقب دحول القوات الكردية إلى المدينة أمس

أكد مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن القوات الكردية دخلت مدينة الموصل ثالث أهم المدن العراقية بمعونة الأميركيين ودون مقاومة عراقية. وقال إن القوات الحكومية وأنصار الرئيس صدام حسين غادروا المدينة إلى جهة لم يحددها.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس أن أعدادا صغيرة من الجنود الأميركيين والقوات الكردية بدأت تدخل مدينة الموصل بشمال العراق بعد ظهور مؤشرات على إمكانية استسلام القوات العراقية في هذه المنطقة.

وقال رمسفيلد للصحفيين بعد اجتماع مع أعضاء بالكونغرس إنه تم منح مهلة للقوات العراقية النظامية لتسليم أسلحتها موضحا أنها لم تعد تشكل خطرا وأن القوات الكردية والأميركية تدخل بشكل منظم وتلقى ترحيبا من سكان الموصل ثالث أكبر مدينة في العراق.

وكانت القوات الأميركية ومليشيات البشمرغة الكردية قد واصلت التقدم نحو الموصل وعدد من المدن الشمالية الأخرى بعد تمهيد من قصف جوي أميركي متواصل على مدى عشرة أيام.

في هذه الأثناء أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن قوات أميركية انتشرت في مدينة كركوك لتنضم بذلك إلى الآلاف من مقاتلي البشمرغة الأكراد الذين دخلوا أمس المدينة مع وحدات من القوات الأميركية الخاصة.

أحد مقاتلي البشمرغة قرب بنك اشتعلت فيه النيران بكركوك
وأوضح نائب مدير العمليات برئاسة الأركان الأميركية ستانلي ماكريستال أن مئات الجنود من عناصر الكتيبة 137 المحمولة جوا انضموا إلى القوات الكردية والأميركية هناك. وقال ماكريستال إن البنتاغون على اتصال دائم مع تركيا بشأن الوضع في هذه المنطقة.

في هذه الأثناء أعلن زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني أنه أمر حوالي 10 آلاف من مقاتليه بالانسحاب من مدينة كركوك بحلول صباح اليوم. وقال الطالباني إن قواته تتعاون مع الولايات المتحدة وستسلم كركوك للقوات الأميركية. وأوضح بهروز غالالي ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في تركيا أن جلال الطالباني طلب منه أن يطمئن المسؤولين الأتراك بانسحاب البشمرغة من كركوك.

جاء ذلك بعد أن أعلن أعلن وزير الخارجية التركي عبد الله غل أن تعزيزات أميركية تتوجه حاليا إلى مدينة كركوك النفطية شمالي العراق لتحل في الساعات القادمة محل القوات الكردية العراقية التي دخلت المدينة صباح أمس.

وأكد غل في تصريح لشبكة التلفزيون التركية الإخبارية (NTV) أنه حصل على ضمانات بهذا الشأن من نظيره الأميركي كولن باول خلال اتصال هاتفي جرى بينهما. وقال إن بلاده سترسل بالاتفاق مع واشنطن مراقبين عسكريين إلى شمال العراق للتحقق من أن القوات الكردية التي دخلت إلى كركوك قد غادرت المدينة، كما أشار إلى أن المقاتلين الأكراد الذين دخلوا كركوك ينتمون إلى الاتحاد الوطني الكردستاني.

وأكد أن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني اقترح على أنقرة مساعدتها في طرد مقاتلي الطالباني من كركوك، مشددا على أن بلاده لن تسمح للاجئين الأكراد بتغيير التركيبة الديموغرافية لمدينتي الموصل وكركوك.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن واشنطن طمأنت أنقرة على أن آبار النفط في مدينة كركوك ستكون تحت سيطرة القوات الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة