ألمانيا تحذر من هجمات على أهداف أميركية وإسرائيلية   
الجمعة 1423/2/7 هـ - الموافق 19/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موقع مقابر يهودية في برلين (أرشيف)
أعلنت وكالة مكافحة الجريمة الاتحادية في ألمانيا أنها حذرت من إمكانية تعرض أهداف أميركية وإسرائيلية وبريطانية ويهودية للهجمات، ويأتي ذلك بعد أن تعرضت الوكالة لانتقادات عقب الانفجار الذي وقع أمام كنيس يهودي في جزيرة جربة التونسية الأسبوع الماضي وأدى إلى مقتل 17 معظمهم ألمان.

وقالت الوكالة في بيان لها إنها حذرت الولايات الألمانية الست عشرة من وجود تهديدات في الداخل والخارج، لكن المسؤولين لا يعتقدون أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات خاصة.

وقال المتحدث باسم الوكالة نوربرت أونغر "المخاطر المحتملة لوقوع هجمات إرهابية تسري على الداخل والخارج, ومثل هذه الهجمات قد تعرض السياح للخطر".

وأضاف أونغر أن ألمانيا رصدت مخاطر تتهدد مؤسسات أميركية وإسرائيلية وبريطانية ويهودية منذ عدة أشهر، وأنها جددت تحذيراتها للولايات هذا الأسبوع بعد انفجار تونس.

وكان مسؤولون ألمان قد قالوا أمس إن فتاة ألمانية في الخامسة عشرة من عمرها توفيت متأثرة بالجروح التي أصيبت بها في الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي أمام كنيس يهودي بجزيرة جربة التونسية ليرتفع بذلك عدد قتلى الانفجار إلى 17.

وقال متحدث باسم المستشفى في بلدة ليوبيك بشمال ألمانيا إن الفتاة توفيت متأثرة بالحروق التي أصيبت بها من جراء الانفجار، ولا تزال امرأة في الثالثة والثلاثين من عمرها ترقد في المستشفى نفسه في "حالة حرجة للغاية". وقتل 11 ألمانيا وخمسة تونسيين وفرنسي في انفجار شاحنة قرب المعبد مليئة بالوقود أدى إلى مصرع سائقها أيضا.

وقال وزير الدفاع الألماني رودولف شاربينغ أمس إن هناك دلائل تشير إلى أن الانفجار كان من تدبير شبكة القاعدة. ورفض مسؤولون ألمان التعليق على تقارير أفادت أنهم كشفوا خلية للقاعدة في هامبورغ تشمل ثلاثة أو أربعة من منفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي في أميركا.

وانتقد إدموند شتويبر الذي يخوض الانتخابات العامة ضد المستشار الألماني غيرهارد شرودر في سبتمبر/ أيلول القادم الحكومة الألمانية أمس واتهمها بالفشل في تحذير السياح من إمكانية تعرضهم لهجمات يشنها متشددون إسلاميون.

وتعتقد الحكومة الألمانية وإسرائيل أن انفجار الشاحنة في جربة -وهي منتجع سياحي- هو هجوم متعمد على الكنيس اليهودي وأن له صلة بتصاعد الصراع في الشرق الأوسط بعد الاجتياح الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية. لكن الحكومة التونسية ذكرت في بادئ الأمر أنه مجرد حادث ولا توجد معلومات تفيد بأنه هجوم، ثم عادت وقالت إن سائق الشاحنة مشتبه به.

واعترفت الوكالة الاتحادية لمكافحة الجريمة في وقت سابق أن السفارة الألمانية في تونس تلقت رسالة من مجهول في يناير/ كانون الثاني الماضي تحذر من هجمات تستهدف المنتجات الألمانية وأهدافا أخرى إذا لم تقطع برلين علاقتها مع إسرائيل. لكن الوكالة قالت إنها لا ترى صلة بين رسالة التهديد هذه وانفجار جربة.

يشار إلى أن السلطات الألمانية احتجزت رجلا ألمانيا للاشتباه في علاقته بحادث التفجير ويعتقد أنه أجرى اتصالات هاتفية مع سائق الشاحنة قبل انفجارها بقليل في جربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة