بلاتر: سيعرف الناس قيمتي بعد مغادرة الفيفا   
الاثنين 9/11/1436 هـ - الموافق 24/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)

دافع الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزف بلاتر عن سجله، وقال إن منتقديه سيدركون أنهم أخطؤوا في حقه وسيعددون الإنجازات التي تحققت في عهده بعد أن يغادر الفيفا.

واختار بلاتر (79 عاما) في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن يدافع عن نفسه وعن الهيئة التي يسيرها بعد فضائح الفساد المتوالية التي دفعته للاستقالة من منصبه عقب أيام من انتخابه لولاية خامسة في مايو/أيار الماضي.

وأكد السويسري أنه تعرض للكثير من الحملات العدائية على مواقع التواصل الاجتماعي، وأشار إلى أنه يحظى بالاحترام في مناطق كثيرة حول العالم، وقال "أدعوكم للذهاب حول العالم، إلى آسيا وإلى أفريقيا وإلى الصين، اسألوهم عن رأيهم في الفيفا وبلاتر وستجدون إجابة مختلفة".

وأضاف "على الأقل أحظى باحترام لأني حققت الكثير من الأشياء، ليس أنا فقط بل الفيفا فعلت الكثير، قمت بخدمة هذه المؤسسة، أؤمن بأن جهودي لن تضيع سدى وسيعرف الناس قيمتها، وسيعرفون العمل الكبير الذي قمت به أنا والفيفا على مدار أكثر من أربعين عاما".

وعبر عن ثقته بالقول "أنا رجل يتمتع بضمير وأعلم بأني نزيه، أنا نظيف ولست رجلا قلقا".

وتابع "إذا كان هناك أشخاص لا يحبون المنظمة أو لا يحبونني أنا شخصيا فإنهم سيدركون بعد فترة كم كانوا مخطئين".

وبرر بلاتر استقالته من الفيفا برغبته في حمايتها، وعندما سئل عن السبب الذي منعه من الكشف عن الفاسدين في الفيفا أكد أن طبيعة تكوين اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لم تسمح له بذلك.

وأصر بلاتر أثناء المقابلة -التي استغرقت عشرين دقيقة في مقر الفيفا- على القول إن أفرادا وليس الفيفا هم الذين يخضعون لتحقيقات، وقال "المؤسسة ليست فاسدة.. لا يوجد فساد في كرة القدم، يوجد فساد يتعلق ببعض الأفراد".

ويواجه الفيفا أزمة فساد خطيرة أدت إلى توجيه التهمة إلى 14 مسؤولا حاليا وسابقا، منهم شركاء في شركات للتسويق الرياضي، وشملت الاتهامات الاحتيال وغسل أموال والابتزاز.

ومن المقرر اختيار خليفة لبلاتر خلال الجمعية العمومية غير العادية في 26 فبراير/شباط المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة