شرطة برايتون تصد مناهضي العنصرية   
الثلاثاء 1431/9/22 هـ - الموافق 31/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:08 (مكة المكرمة)، 4:08 (غرينتش)
الشرطة واجهت صعوبات للسيطرة على الأوضاع ببرايتون (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن
 
شهدت مدينة برايتون جنوب بريطانيا الاثنين اشتباكات عنيفة بين أفراد الشرطة البريطانية وعدد من المناهضين للعنصرية الذي خرجوا ضد متطرفين يدعمون إسرائيل ويناهضون الإسلام، وأصيب في الاشتباكات شخص على الأقل واعتقل آخرون.
 
وتصدت الشرطة لمئات من الملثمين الذين حاولوا منع مظاهرة مناهضة لفلسطين والإسلام نظمها ما يسمى "التحالف الوطني الإنجليزي" ضد ما يعدونه دعم الطلبة البريطانيين لما وصفوهم بالمتشددين الاشتراكيين للمقاتلين الفلسطينيين عبر الجامعات.
 
وسار حوالي 30 من عناصر هذه الجماعة اليمينية المتشددة بمشاركة رابطة الدفاع الإنجليزية في الشوارع وسط إجراءات أمنية مشددة وهم يرفعون لافتات المناهضة للإسلام وأعلام إسرائيل.
 
وقوبلوا بمظاهرة صاخبة مضادة ضمت مئات نشطاء سلام وطلابا ومناهضين للعنصرية وصناعة الأسلحة ونشطاء التضامن مع الشعب الفلسطيني في المدينة.
 
وتحولت شوارع وسط مدينة برايتون إلى ساحة للمواجهات مع الشرطة البريطانية التي واجهت المتظاهرين بالعصي والخيالة والكلاب المدربة.
 
وواجهت الشرطة صعوبات في السيطرة على الأوضاع، حيث إن مئات من الملثمين انتشروا في الشوارع التي أغلقوها بالمتاريس في محاولة لمهاجمة عناصر الجماعات اليمينية.
 
جماعات اليمين المتشدد صعدت تحركاتها ببرايتون ضد الإسلام (الجزيرة نت)
وجاءت هذه المظاهرة بعد يومين من مظاهرة صاخبة نظمتها رابطة الدفاع الإنجليزية -التي تربطها صلات قوية مع التحالف الوطني الإنجليزي- ضد الإسلام في مدينة برادفورد انتهت بأعمال شغب.
 
وتأتي هذه التحركات في ظل تصعيد مشترك للجماعات اليمينية المتشددة في شهر رمضان المبارك وسط تنامي التأييد الشعبي البريطاني للحقوق الفلسطينية والقضايا العربية والإسلامية.
 
إدانة
وأدانت فعالية سياسية ودينية وشخصيات إسلامية ورؤساء اتحادات عمالية وطلابية التصعيد الخطير الذي يقوم به ما أسموه اليمين المتشدد ضد الإسلام والمسلمين في شهر رمضان.
 
وقال روني هيل مسؤول فرع منظمة "اتحدوا ضد الفاشية" فرع برايتون للجزيرة نت إنهم يقفون صفا واحدا ضد من وصفهم بالفاشيين الذين أتوا إلى مدينتهم ضد التضامن مع الشعب الفلسطيني معتبرا أن هذه المنظمات غير وطنية متهما إياها بالفاشية والعنصرية.
 
ومن جانبه أيد جوناثان كولير من الاتحاد الطلابي في جامعة ساسكيس في تصريح للجزيرة نت دعمه لتعزيز الاحتجاج  ضد ما أسماه اليمين المتشدد.
 
واعتبر أن التحالف الوطني الإنجليزي ورابطة الدفاع الإنجليزية تمثل إيديولوجية فاشية قائلا إنه يجب الوقوف ضد هذه المسيرة العنصرية وكراهية الأجانب.
 
وتشهد مدينة برايتون -التي تسكنها جالية يهودية كبيرة- نشاطات مستمرة للتضامن مع الشعب الفلسطيني وفعاليات متواصلة تطالب بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية بمتاجر المدينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة