منظمة مجهولة تتبنى الهجوم على الدبلوماسي الإسرائيلي في الأردن   
الأحد 22/8/1421 هـ - الموافق 19/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الدبلوماسي الإسرائيلي المصاب

أعلنت منظمة مجهولة تطلق على نفسها اسم حركة المقاومة الإسلامية الأردنية المجاهدة مسؤوليتها عن إطلاق النار على نائب القنصل الإسرائيلي في العاصمة الأردنية عمان.

وأكدت المنظمة وقوفها إلى جانب انتفاضة الشعب الفلسطيني، ومواصلة عملياتها إلى أن يقطع الأردن علاقاته الدبلوماسية مع إسرائيل.

 وقد وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك الهجوم أنه غاية في الخطورة، ودعا إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع السلطات الأردنية للقبض على المسؤولين عن الهجوم ومحاكمتهم.

وكان بيان لوزارة الخارجية الأردنية قال إن مسلحا أطلق النار على الدبلوماسي الإسرائيلي يورام حفيفيان فأصابه إصابات طفيفة أثناء ركوبه سيارته خارج منزله في حي الرابية السكني الراقي. وأوضح البيان أن طبيبا أردنيا تصادف وجوده في المنطقة أجرى له الإسعافات الأولية قبل نقله إلى المستشفى.

وذكر شهود عيان أن الدبلوماسي الإسرائيلي غادر المستشفى بعد نحو أربع ساعات، في حين أفادت مصادر دبلوماسية أنه سيغادر إلى إسرائيل لاستكمال علاجه.

يذكر أن الأردن شهد في الأسابيع الأخيرة موجة من المظاهرات والاحتجاجات تطالب بقطع العلاقة مع إسرائيل بسبب المواجهات في الأراضي الفلسطينية. وأدت المظاهرات التي نظم بعضها قرب السفارة الإسرائيلية إلى مصادمات مع رجال الأمن.

وقد شهد الأردن في الأعوام الأخيرة عددا من الهجمات التي استهدفت إسرائيليين، كان آخرها في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي عندما أطلق رجل أردني الرصاص بالقرب من السفارة الإسرائيلية بعد يومين من طرد الأردن أربعة من قادة حركة حماس.

 وفي حادث آخر في شهر سبتمبر/ أيلول عام 1997 أصيب اثنان من حراس السفارة الإسرائيلية في عمان في كمين نصب لهم.

وكان جندي أردني قد أطلق النار في العام نفسه على حافلة لطالبات إسرائيليات بالقرب من الحدود الأردنية الإسرائيلية فقتل سبعا منهن .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة