ثلاثة شهداء ودحلان يشرف على وزارة الداخلية   
الخميس 1424/3/8 هـ - الموافق 8/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عناصر من كتائب الشهيد عز الدين القسام يشيعون الشهيد أمين المنزلاوي بالضفة الغربية أمس (الفرنسية)


أفاد مصدر أمني فلسطيني أن فلسطينيا ينتمي إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهد بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة.

وأشار المصدر إلى أن حركة حماس أعلنت عبر مكبرات الصوت في بلدة جباليا أن أحد عناصرها وهو أحمد عصام جودة (17 عاما) استشهد خلال مهمة له شمالي بلدة بيت حانون.

وقبل ذلك بساعات أفاد مصدر طبي فلسطيني بأن طفلا فلسطينيا رضيعا توفي متأثرا بجروح أصيب بها عندما فتح جيش الاحتلال النار تجاه المنازل الفلسطينية غربي مخيم خان يونس في قطاع غزة.

الطفل عليان سعدي أثناء تلقيه العلاج قبيل استشهاده متأثرا بجروحه غربي مخيم خان يونس (رويترز)
وقال المدير العام للطوارئ في مستشفى الشفاء بغزة إن الطفل الرضيع عليان سعدي البشيتي توفي متأثرا بجروح أصيب بها في الرأس جراء النيران التي أطلقها جنود إسرائيليون من مواقعهم في مستوطنة جديد على المخيم.

وأوضح مصدر أمني أن جيش الاحتلال فتح النار بشكل عشوائي تجاه منازل المواطنين المقابلة للمستوطنة دون سبب، مما أدى إلى إصابة البشيتي وهو داخل منزله.

وفي وقت سابق استشهد ناشط فلسطيني من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بانفجار غامض في قرية زواتا القريبة من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. وكان أمين المنزلاوي (28 عاما) في منزل استأجره حديثا عندما وقع الانفجار.

وقال رئيس بلدية زواتا إن قوات الاحتلال فرضت حظرا للتجول على القرية قبل ساعات من الانفجار. وحملت حركة حماس قوات الاحتلال المسؤولية، لكن مصدرا بالجيش الإسرائيلي نفى أن يكون له أي صلة بالحادث.

وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار وقع داخل المنزل، موضحا أن عبوة ناسفة قد تكون انفجرت بطريق الخطأ بينما كان الشهيد يعدها لتنفيذ هجوم على أهداف إسرائيلية.

دحلان يشرف على الداخلية
محمد دحلان بعد تأديته اليمين وزير دولة في السلطة الفلسطينية (أرشيف - الفرنسية)
سياسيا منح رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) وزير الدولة لشؤون الأمن محمد دحلان مزيدا من الصلاحيات للحد من أعمال العنف المناهضة لإسرائيل مخففا سيطرة الرئيس ياسر عرفات على الشؤون الأمنية تماشيا مع مطالب الوسطاء الدوليين.

وجاء في مذكرة داخلية حصلت رويترز على نسخة منها أن عباس أسند إلى دحلان الذي اصطدم مع عرفات في الماضي مهمة إعادة هيكلة وزارة الداخلية في السلطة الفلسطينية.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن القرار يجعل دحلان وزيرا للداخلية في واقع الأمر ومن ثم يتيح له قدرا أكبر من السيطرة على أجهزة الأمن الفلسطينية بهدف الحد من أنشطة الجماعات الفلسطينية المسلحة بموجب خطة السلام المعروفة باسم خارطة الطريق.

وقال مسؤول إن أبو مازن اقترح الليلة الماضية إسناد وزارة الداخلية بشكل مباشر إلى دحلان إلا أن عرفات رفض الفكرة.

من جهة أخرى يزور وزير الخارجية الأميركي كولن باول المنطقة يوم السبت المقبل للدفع قدما بخارطة الطريق التي تساندها الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وخلال جولته في أوروبا والشرق الأوسط والتي تمتد من التاسع وحتى السادس عشر من مايو/أيار الجاري سيقوم باول بزيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية، إلا أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قال إن باول لا يعتزم لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أثناء الزيارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة