ليبيو مصر ينددون بموقف أردوغان   
الثلاثاء 1432/5/3 هـ - الموافق 5/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:55 (مكة المكرمة)، 20:55 (غرينتش)
جزء من الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الجالية الليبية في القاهرة (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سعد-القاهرة

طالبت الجالية الليبية في مصر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بـ"تصحيح موقفه من القضية الليبية، والوقوف الواضح إلى جانب الثوار، والتوقف عن رفض تزويدهم بالسلاح، مع المساعدة في تسريع الهجمات الجوية ضد قوات القذافي"، حسب بيان أصدرته الجالية.

وحذر بيان لممثلين عن الجالية حكومة أردوغان بالقول "نرجوكم ألا تقفوا عقبة أمام تسليح الثوار، وإلا فإنكم ستتحملون وزر سفك دماء الليبيين أمام الله والتاريخ، وسيكون القذافي قد تمكن من استكمال إبادته الجماعية لنا".

وأضاف "في هذه الحالة لن تكتفوا بإرسال سفينة مستشفى واحدة بل قد ترسلون مع الدول الأخرى مئات السفن، ولكن بعد فوات الأوان".

وقال إن تسليح الثوار "هو ببساطة تمكين لشعبنا الليبي الأعزل في أن يدافع عن نفسه ومدنه وفك الحصار عن هذه المدن المحاصرة، لتعود انتفاضته سلمية مدنية، فالقذافي هو الذي أدى إلى عسكرة هذه الانتفاضة بفعل إجرامه، وقتله".

لا تتعلم
ممثل المجلس الوطني الانتقالي في مصر فرج الفيتوري قال إن من العجيب أن تركيا العثمانية تخلت في سنة 1911 عن ليبيا للإيطاليين، وها هو التاريخ يعيد نفسه مرة أخرى بأن تركيا أردوغان في 2011 تساند القذافي ضد الليبيين.

وقال للجزيرة نت "ندعو الشعب التركي للوقوف ضد مواقف أردوغان، ونطالب أحرار العالم بالاعتراف بالمجلس الانتقالي، وتسليح الثوار لا سيما أن الموانئ مفتوحة".

أما المعارض الليبي بشير الفاخري فقال "نخشى أن تكون هناك صفقة بين أردوغان والقذافي على حساب دماء الليبيين". وأضاف "نحن لسنا ضد الشعب التركي، ولكننا ضد مواقف أردوغان الذي وقف ضد الحظر الجوي، وضد تسليح الثوار، برغم أنه رأى الليبيين يُقتلون".

قطر ومصر
في المقابل شكرت الجالية الليبية قطر ومصر وإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة.

وقال الفيتوري إن "الشعب المصري كان أول شعب مد لنا يد المساعدة، لكننا نطالب المجلس العسكري في مصر، وحكومات الدول العربية، بالاعتراف بالمجلس الوطني، وتزويد الثوار بالسلاح".

المعارض عبد الله الفلاح قال للجزيرة نت إنه توجه قبل أيام ضمن وفد من الجالية الليبية إلى سفير قطر في القاهرة حيث تقدموا إليه برسالة شكر على موقف بلاده.

وأشار إلى أنهم سيتقدمون بمذكرتي شكر لاحقا لسفارات فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة على مواقف حكوماتهم الداعمة للثوار.

وقفة احتجاجية
وكان عشرات من الجالية الليبية قد نظموا الاثنين الماضي وقفة احتجاج أمام مقر السفارة التركية بالقاهرة، وحاول ممثلوهم تسليم رسالة احتجاج إلى السفير التركي الذي رفض لقاءهم وتسلم الرسالة، فما كان منهم إلا إرسالها بالبريد.

ورفع المحتجون لافتات توجه انتقادات عنيفة إلى أردوغان تقول "يسقط يسقط أردوغان .. تاجر سمسار خوان". و"تاجر تاجر يا أردوغان.. الدماء في مقابل مشاريعك مع القذافي"، و"إلى الجحيم يا ليبيا.. مشروعات أردوغان أهم".

وانضم إلى المتظاهرين عدد من المصريين والأتراك. وقال المصري بخيت يوسف إنه كان يعمل في ليبيا ورأى قبل عودته منها مؤخرا كيف قامت قوات القذافي بتمزيق أجساد الشهداء، وانتزاع أكبادهم من أحشائهم.

وأبدى تركي مشارك في المظاهرة اندهاشه لكون أردوغان تدخل ضد حسني مبارك في الثورة المصرية، لكنه يتدخل الآن ضد الشعب الليبي.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد التقى عبد العاطي العبيدي مبعوث القذافي لإجراء محادثات بشأن شروط عامة لوقف إطلاق النار، وإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، لكن المحادثات لم تسفر عن أي تقدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة