المنظمات الإنسانية تطالب بتحييد المدنيين في نهر البارد   
الجمعة 1428/5/16 هـ - الموافق 1/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)

شعارات رفعت في المؤتمر الصحفي للمنظمات الإنسانية في بيروت (الجزيرة-نت)


أواب المصري-بيروت

بمشاركة عدد من نازحي مخيم نهر البارد أطلق أكثر من عشرين منظمة إنسانية لبنانية وفلسطينية ودولية نداء طالبت فيه المعنيين بالعمل على تحييد المدنيين الفلسطينيين من الصراع الدائر في مخيم نهر البارد بين عناصر فتح الإسلام والجيش اللبناني.

وبعد هذا النداء الذي أطلقته المنظمات المعنية في مؤتمر صحفي عقدته في مقر نقابة الصحافة اليوم الخميس، تحدثت تمام مروّة رئيسة المنظمة السويدية لرعاية الأطفال باسم المنظمات المشاركة محذرة من عواقب الاشتباكات الدائرة في مخيم نهر البارد، خصوصاً على الأطفال والمعوّقين والمسنّين.

مروة تلقي بيان المؤتمر وإلى جانبها فؤاد الحركة ممثل نقيب الصحافة (الجزيرة نت)

وأشارت إلى أن تدهور الأوضاع الإنسانية في المخيم ألحق أضراراً بآلاف المدنيين اللبنانيين والفلسطينيين، مضيفة أنه نتيجة للاشتباكات الدائرة سقط ما يزيد عن 70 قتيلاً وأكثر من 150 جريحا معظمهم من الأطفال والنساء.

وطالبت مروّة الطرفيْن بوقف استخدام أية وسائل لا تميّز بين الأهداف العسكرية والمدنيين، وناشدت المعنيين الاهتمام الجدّي بمساعدة النازحين من مخيم نهر البارد، و تسهيل عودتهم إلى ديارهم سريعا وبناء ما تهدم من مساكن ومرافق عامة وبنى تحتية، وتعويض المتضررين من سكان المخيم.

وفي حديثها للجزيرة نت قالت مروّة إن عمل الجمعيات الأهلية في الأصل هو التعاطي مع النازحين على الأرض ومساعدتهم ونجدتهم لاسيما أن كل القوانين والاتفاقيات الدولية تفرض تحييد المدنيين من الصراع مهما كان الدافع إليه.

 بعد ذلك تحدث عدد من نازحي مخيم نهر البارد وشرحوا معاناتهم خلال الأيام الماضية. فقال أبو خالد إنه هرب من المخيم تحت وابل من رصاص القنص وبصحبته 26 شخصا. وذكر أن صحفية كانت تنتظر على تخوم المخيم أمسكت طفلا عمره ست سنوات كان برفقته، وسألته "أنت مع الجيش أو مع فتح الإسلام؟"، فأجابها بأنه مع فتح الإسلام، لأن الجيش دمر بيته.

فلسطينية من المنظمات المشاركة شكرت باسم الشعب الفلسطيني لبنان وشعبه على حسن ضيافتهم للاجئين الفلسطينيين طوال السنوات الماضية، كما أعلنت تضامن الشعب الفلسطيني مع الجيش اللبناني. وأكدت على تبرؤ الشعب الفلسطيني من جماعة فتح الإسلام، لكنها في المقابل طالبت الشعب اللبناني بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في محنته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة