الحكم بإعدام كويتي قتل مدنيا أميركيا   
الأربعاء 1424/4/4 هـ - الموافق 4/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الجنود الأميركيين تعرض لهجوم في الكويت (أرشيف-رويترز)
أصدرت محكمة الجنايات الكويتية اليوم الأربعاء حكما بالإعدام على كويتي بعد إدانته باغتيال مدني أميركي في كمين قرب معسكر الدوحة في وقت سابق من هذا العام.

وأصدرت المحكمة في جلسة علنية الحكم بعدما أدين سامي المطيري (25 سنة) في قضية اغتيال مايكل رينيه بوليو في 21 يناير/ كانون الثاني الماضي وإصابة ديفد كاراوي بجروح بالغة. وبوليو وكاراوي أميركيان يعملان في شركة أميركية متعاقدة مع القوات الأميركية في الكويت.

وحكم على المطيري أيضا بالسجن أربع سنوات لمغادرته البلاد "بطريقة غير شرعية "إثر الهجوم, حسب ما أفاد محامي المتهم أسامة المناور. وفر المطيري إلى السعودية إثر الهجوم قبل أن يتم ترحيله في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي. وأكدت وزارة الداخلية الكويتية حينها أن المطيري متعاطف مع تنظيم القاعدة.

وأعلن المحامي أنه سيستأنف الحكم الذي وصفه بأنه "قاس جدا". وأكد المطيري في الجلسة السابقة في مارس/ آذار الماضي أنه بريء ونفى امتلاكه بندقية كلاشينكوف وإن أقر بامتلاكه ثلاثة مسدسات.

وحكمت المحكمة نفسها على بادي العجمي بالسجن خمس سنوات وعلى خليفة الديهاني بالسجن ثلاث سنوات لمساعدتهما المطيري, في حين أصدرت أحكاما ضد متهمين أخرين فارين. وحكمت ببراءة راجح العجمي بينما حكمت على عبد الله العتيبي بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ لمساعدته المطيري على الفرار من البلاد والحصول على ذخائر. ويمكن استئناف حكم الإعدام مرتين في الكويت. ويحتاج تنفيذ الحكم إلى مصادقة أمير البلاد الذي يملك حق العفو.

وكان ذلك أول هجوم يستهدف مدنيين أميركيين في الكويت التي يعيش فيها 8000 مواطن أميركي. وتعرضت القوات الأميركية في الكويت لسلسلة هجمات وقعت إحداها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ونتج عنها مقتل عنصر من المارينز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة