كليسترز تفوز ببطولة سيدني للتنس   
السبت 1427/12/24 هـ - الموافق 13/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)
كيم كليسترز (يسار) وفرحة الفوز ببطولة سيدني وبجوارها إيلينا يانكوفيتش (الفرنسية)

حازت البلجيكية كيم كليسترز بطولة سيدني الدولية للتنس بعد تغلبها على الصربية إيلينا يانكوفيتش في المباراة النهائية لفردي السيدات.
 
وفازت المصنفة الثالثة في البطولة كليسترز على يانكوفيتش غير المصنفة بمجموعتين لمجموعة واحدة بنتيجة 4-6 و7-6 و6-4 بعد مباراة ماراثونية استمرت ساعتين ونصف.
 
وأفلت من يانكوفيتش فوز كان في متناولها عندما حسمت المجموعة الأولى لمصلحتها وتقدمت في الثانية 5-4 و40-30 والإرسال في حوزتها لكنها لم تحسن استغلال الفرصة.
 
وأدركت البلجيكية الفوز في المجموعة الثانية وبالتالي التعادل في المجموعات، لتحسم المجموعة الثالثة الفاصلة لمصلحتها مستغلة ارتكاب منافستها ثلاثة أخطاء مزدوجة عندما كان الإرسال في حوزتها.
 
وهذا هو ثاني فوز لكليسترز بلقب البطولة خلال أربعة أعوام، ويتوقع أن تعلن اعتزالها نهاية الموسم الحالي، علما بأنها لم تخسر أيا من مبارياتها الست منذ مطلع الموسم الحالي.
 
أما يانكوفيتش التي تغلبت على السويسرية مارتينا هينغيز والفرنسية إميلي موريسمو في طريقها إلى نهائي بطولة سيدني، فقد منيت بخسارتها الأولى في تسع مباريات منذ مطلع العام الحالي.
 
في المقابل انحصر لقب الرجال بين الأميركي جيمس بليك حامل اللقب للعام الماضي والإسباني كارلوس مويا.
 
وفي أولى مباراتي الدور قبل النهائي فاز المصنف الثالث بليك دون أي تعب أو عناء على منافسه النمساوي يورغن ميلتسر بانسحاب الأخير بسبب عدوى معوية.
 
وفي المباراة الثانية فاز مويا غير المصنف على المصنف السادس الفرنسي ريشار جاسكيه بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة. وهي المرة الثالثة التي يبلغ فيها مويا نهائي هذه الدورة علما بأنه لم يصب نجاحا في المرتين السابقتين عامي 1997 و2004.
 
يذكر أن اللاعبين سيلتقيان مرة جديدة بعد ثلاثة أيام بعد أن أوقعتهما قرعة بطولة أستراليا المفتوحة التي تنطلق الاثنين المقبل وجها لوجه في الدور الأول.
 
ويتفوق مويا على بليك في تاريخ المواجهات بينهما بخمسة انتصارات مقابل ثلاث هزائم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة