التشيك والدانمارك يختتمان ربع نهائي كأس أوروبا   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

جدية واضحة في تدريبات التشيك قبل لقاء الليلة مع الدانمارك (الفرنسية)

تبدو معظم المؤشرات في مصلحة المنتخب التشيكي لكرة القدم عندما يلتقي الليلة مع نظيره الدانماركي بمدينة بورتو في ختام الدور ربع النهائي لكأس أمم أوروبا لكن ذلك لا يعني أن الفريق سيكون ضامنا لتحقيق الفوز الذي يعني انضمام صاحبه إلى المربع الذهبي للبطولة التي تستضيفها البرتغال حتى الرابع من يوليو/تموز المقبل.

وتنبع أفضلية التشيك من كونها الفريق الأفضل في الدور الأول للبطولة حيث كان الوحيد الذي حقق ثلاثة انتصارات متتالية على لاتفيا وهولندا وألمانيا، علما أنه تأخر في المباريات الثلاث ثم حول تأخره إلى فوز ليتصدر المجموعة الرابعة للبطولة.

كما تنبع أفضلية التشيك كذلك من تفوقها في تاريخ مواجهاتها مع الدانمارك حيث فازت في 11 مباراة وخسرت مرة واحدة فقط في 18 لقاء جمعت بينهما.

وتتمتع التشيك التي فازت بالبطولة الأوروبية عام 1976 بتشكيلة رائعة يقودها نجم الوسط بافيل نيدفد الفائز بلقب أفضل لاعب في أوروبا عام 2003 ومعه المخضرم كاريل بوبورسكي ومن أمامهما ثنائي الهجوم الخطير المكون من يان كولر وميلان باروش.

وفي المقابل فإن الدانمارك لن تكون صيدا سهلا، خاصة أنها تأمل في تكرار المفاجأة التي حققتها عام 1992 عندما فازت باللقب الأوروبي وهي تجد أن الفرصة قد تكون متاحة هذه المرة أكثر من غيرها بعد خروج القوى الكبرى مثل فرنسا وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا من البطولة.

منتخب الدانمارك يسعى لمواصلة عروضه الجيدة (الفرنسية)
أداء متوازن

وقدم المنتخب الدانماركي عروضا طيبة في الدور الأول وتعادل مع إيطاليا في مباراة كان هو الطرف الأفضل خلالها ثم فاز على بلغاريا 2-صفر قبل أن يتعادل مع السويد 2-2، ليحتل المركز الثاني في المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن السويد.

ويتميز الفريق بالأداء المتوازن بين دفاع قوي وهجوم يقوده الهداف يون دال توماسون الذي يعتبره لاعبو التشيك مصدر التهديد الهجومي الرئيسي بالنسبة لهم، إضافة إلى دينيس روميدال ويسبر غرونكيار من اليمين ومورتن يورغنسن.

وفي تصريحات المدربين عن مباراة الليلة رفض مدرب التشيك بروكنر القول بأن فريقه مرشح للفوز على الدانمارك لكنه قال إنه يسعى للفوز في كل المباريات، ومن جانبه أكد مدرب الدانمارك ومدافعها السابق مورتن أولسن أن فريقه لا يخشى مواجهة التشيك رغم أنه يعتبرها من أفضل المنتخبات المشاركة في البطولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة