بدء مراسيم دفن مانديلا   
الأحد 12/2/1435 هـ - الموافق 15/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)
جثمان مانديلا سيوارى الثرى في قريته كونو وفق مراسيم تقليدية خاصة (الأوروبية)

تبدأ صباح اليوم مراسيم دفن الزعيم الأفريقي الراحل نيسلون مانديلا في مسقط رأسه بقرية كونو في منطقة الكاب الشرقي بعدما نقل إليها أمس من مطار مدينة متاتا جنوب جوهانسبرغ وسط حراسة عسكرية، بينما اصطفت الحشود المودعة على جانبي الطريق.

وسيجري الجزء الأول من مراسيم التشييع بحضور نحو 4500 شخص، بينهم شخصيات أجنبية مثل ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، ورئيسا الوزراء الفرنسيان السابقان ليونيل جوسبان وآلان جوبيه.

ومن المرتقب أن يدفن مانديلا قرب والديه وثلاثة من أبنائه المتوفين، حيث أعلنت العائلة أنها تريد دفن الجثمان بدون ضجيج، وأنها لن تسمح بالتقاط أي صور أو تسجيل فيديوهات للحدث.

وستمارس طقوس خاصة بالدفن اعتادت عليها قبائل الكوزا بما في ذلك ذبح ثور، ليلقي بعدها وجهاء من التيمبو كلمات أمام القبر.

 ديزموند توتو أكد حضوره
مراسيم دفن مانديلا
 (الفرنسية)

توتو حاضر
وتأكد ليلة أمس أن كبير أساقفة جنوب أفريقيا المتقاعد ديزموند توتو (82 عاما) سيحضر جنازة رفيقه رغم الضجة التي قامت أمس حول عدم تلقيه دعوة رسمية بحسب ما أكده المتحدث باسمه مساء أمس.

وكان الأسقف الشهير الحاصل على جائزة نوبل للسلام عن فترة نضاله ضد التمييز العنصري قد صرح بأنه لن يتمكن من حضور الجنازة لأنه لا يريد أن يكون "متطفلا".

غير أن المصادر الحكومية أوضحت من جهتها أنها لم تصدر دعوة محددة لتوتو (82 عاما)، لكنها أضافت أن الاعتماد الرسمي الذي استخدمه أثناء حضور مراسيم تأبين مانديلا في جوهانسبرغ الثلاثاء الماضي تسمح له بحضور الجنازة الرسمية إذا رغب في ذلك.

وكان عشرات آلاف الأشخاص قد ألقوا النظرة الأخيرة على جثمان مانديلا، واضطرت السلطات لمطالبة المواطنين بالتوقف عن القدوم إلى نقاط التجمع التي كانوا ينقلون منها إلى مبنى يونيون، ووقع تدافع بين المتجمهرين عندما حاولت الشرطة إبعادهم عن إحدى تلك النقاط، وانتهت الأحداث دون وقوع إصابات.

وتوفي مانديلا -الحائز على جائزة نوبل للسلام- يوم 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري في منزله بجوهانسبرغ عن 95 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وشارك العشرات من قادة العالم وعشرات الآلاف من سكان البلاد في مراسيم تأبين أقيمت في ملعب كرة قدم في سويتو الثلاثاء الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة