إدانة أوروبية لتفجير مقديشو   
الخميس 16/12/1430 هـ - الموافق 3/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:52 (مكة المكرمة)، 17:52 (غرينتش)

صوماليون يحملون أحد مصابي التفجير (الفرنسية)

سارعت ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إلى إدانة التفجير الذي أودى بـ19 شخصا بمقديشو بينهم ثلاثة وزراء، وتعهدت بالسعي لإيجاد تعاون دولي لمواجهة من أسمتهم أعداء الصومال.

وقال بيان لأشتون "أدين بأشد العبارات الهجوم الجبان الذي استهدف مدنيين بينهم طلبة وأطباء وصحفيون".

وكان انفجار ضخم يعتقد أن انتحاريا يلبس زي امرأة نفذه في فندق شمو بمقديشو خلال احتفال بتخريج طلبة طب من جامعة بنادر مما أوقع هذا العدد الكبير من القتلى بينهم وزراء الصحة والتعليم والتعليم العالي، إضافة إلى إصابة نحو أربعين شخصا.

وفي العاصمة الأوغندية كمبالا قال قائد قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال وافولا وامونيني إن هدف الهجوم هو إخافة الحكومة الصومالية المؤقتة، مضيفا أنه يدينه بأشد العبارات.

واستبعد وامونيني أي إمكانية لسحب القوة المكونة من ثمانية آلاف جندي من أوغندا وبوروندي بعد الهجوم. وقال "نؤكد للجميع بعثتنا ستواصل عملها ونحن سنواصل تقديم خدماتنا".

يشار إلى أن الهجوم أتى بعد يوم من إبداء وامونيني انزعاجه من امتناع دول أفريقية لم يسمها عن الوفاء بالتزامها تجاه تعزيز قوة حفظ السلام بعدد إضافي من الجنود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة