اكتشاف طيور ميتة بإقليم روسي أوروبي   
الأربعاء 1426/7/13 هـ - الموافق 17/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)
مخاوف من انتشار إنفلونزا الطيور في أوروبا (رويترز)
عثر موظفو صحة روس على أعداد كبيرة من طيور ميتة في إحدى المناطق غرب جبال الأورال. ومن المحتمل أن تكون أول حالة انتشار لإنفلونزا الطيور القاتل في أوروبا.
 
وقالت هيئة مراقبة الصحة في بيان لها إن موت الطيور حدث في مزرعة بمنطقة كالميكيا في بحر قزوين والتي تبعد حوالي ألفي كيلومتر عن المنطقة التي شهدت أول انتشار لإنفلونزا الطيور.
 
من جهتها قالت اللجنة الاتحادية لحقوق ورعاية المستهلكين إن تحقيقا يجري للتأكد من هذه الحالة, مضيفة أنه لم يتم التأكد من ظهور أي حالة بين البشر في روسيا.
 
من جهة أخرى حذر خبراء نمساويون من مغبة الإصابة بالهستيريا بشأن ما تواتر من تقارير حول تفشي إنفلونزا الطيور على نطاق واسع غرب روسيا.
 
وقال الخبير بجامعة فيينا مايكل كونز إن المرض ليس مشكلة أساسية ولكن المشكلة الخطيرة تتمثل في حدوث طفرة بالفيروس تؤدي لانتقاله من إنسان إلى آخر.
 
من جهته قال رئيس معهد الأبحاث الفيروسية فرانس هاينز إن فيروس إنفلونزا الذي جاء من هونغ كونغ لم يكن يصيب سوى الأفراد الذين يتعاملون بصورة مباشرة مع الدواجن وأسفر عن وفيات حالات فردية.
 
وأضاف أن الخطر الداهم يكمن في حدوث طفرة بالفيروس تجعله ينتقل من شخص لآخر, لكنه أشار إلى أنه ينبغي مراقبة تفشي أنفلونزا الطيور ليس بوصفه خطرا مباشرا يتهدد البشر.

وانتقل الفيروس عن طريق أسراب الطيور البرية المهاجرة من سيبيريا إلى مناطق أكثر دفئا باتجاه الغرب عبر مناطق نوفوسيبريسك وتيومسن وأومسك وكورجان والتاي. ومنطقة تشيليبنسكي في سيبيريا التي تفصلها جبال الأورال عن القطاع الأوروبي من روسيا هي أبعد منطقة باتجاه الغرب يصل إليها المرض حتى الآن.

وكانت وزارة الزراعة الروسية قالت في بيان لها إن جميع الطيور المصابة قد ذبحت, ولم يتضح فيما إذا كان الفيروس هو من نفس السلالة التي قتلت أكثر من 50 شخصا في آسيا منذ حوالي عامين أم لا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة