ليبرمان يهدد بإلغاء أوسلو   
الجمعة 16/7/1432 هـ - الموافق 17/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

تهديد ليبرمان جاء ردا على مساعي السلطة الفلسطينية لإعلان الدولة (الفرنسية-أرشيف)

هدد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بالتخلي عن الاتفاقيات السابقة الموقعة مع الفلسطينيين، وبينها اتفاقيات أوسلو، إذا واصل الفلسطينيون سعيهم من جانب واحد للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وتأتي تصريحات ليبرمان خلال اجتماع عقده اليوم في القدس مع الممثلة العليا للشؤون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون حسب ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقال ليبرمان "يعني التحرك أحادي الجانب في الأمم المتحدة نهاية اتفاقيات أوسلو وسيمثل انتهاكا لكل الاتفاقيات التي وقعنا عليها حتى الآن". 

وتابع "لن تكون إسرائيل ملتزمة بالاتفاقيات التي وقعتها مع الفلسطينيين على مدار الثمانية عشر عاما الماضية".

واستطرد  ليبرمان بقوله إن الفرصة معدومة في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بسبب موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

فقد نقل عن ليبرمان قوله "لا يرغب عباس في التوصل إلى اتفاق، ولكنه يرغب في الدخول في مواجهة مع إسرائيل. هذا هو محور اهتمامه الشخصي، حتى رغم أنه يتعارض مع المصالح الفلسطينية، ويعارضه كثيرون في السلطة  الفلسطينية".

وأعرب ليبرمان عن استعداد إسرائيل لاستئناف المفاوضات، قائلا إن الكرة الآن في ملعب الفلسطينيين.

وقالت آشتون إنه "في ضوء أحداث الربيع العربي، وفي أعقاب خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن الشرق الأوسط، فإن الدخول في مفاوضات ودفع عملية السلام إلى الأمام أكثر إلحاحا من قبل".

وأضافت أن هناك حاجة "لإطار مرجعي واضح" للسماح لإسرائيل والفلسطينيين بالعودة إلى محادثات السلام.

ومن المقرر أن تلتقي المسؤولة الأوروبية برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد غد الأحد.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد عزمه التوجه إلى الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 في حال عدم إحراز تقدم في عملية السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة