إيران تمهد للموافقة على البروتوكول الإضافي   
السبت 1424/6/11 هـ - الموافق 9/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
نفى الرئيس الإيراني محمد خاتمي اليوم أي نية لدى بلاده لتطوير أسلحة نووية. جاء ذلك في اجتماع طارئ دعا إليه مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في البلاد.

وأكد خاتمي أن الجمهورية الإسلامية تعارض أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل, وأن الادعاء بأن لديها برنامجا لإنتاج الأسلحة النووية عار عن الصحة.

ويقول مراقبون إن تصريحات خاتمي أمام مرشد الجمهورية وبحضور كبار القادة تشير إلى توجه إيران نحو الموافقة الرسمية على توقيع البروتوكول الملحق بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية, لاسيما بعد جولات وصفت بأنها ناجحة مع الوفد القانوني الدولي الذي يزور طهران حاليا.

وحرص خاتمي على الإيحاء بأن الموقف الإيراني نابع من الخيارات الداخلية والتعاليم الإسلامية التي قال إنها تعارض إنتاج أي شكل من أشكال الأسلحة النووية.

وأكدت مصادر نيابية للجزيرة نت عن حصول اقتناع لدى أركان الحكم في إيران بضرورة الموافقة على الانضمام إلى الدول الموقعة على البروتوكول الإضافي، ولكن مع ضمان استمرار البرنامج النووي السلمي الإيراني.

وأكد خاتمي أن بلاده لن تتخلى عن التكنولوجيا النووية التي تعبرها حقا مشروعا لها. كما أكد مرشد الجمهورية ضرورة بقاء إيران قوية وعدم التخلي عن سعيها لامتلاك مصادر القوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة