مقتل وجرح 12 جنديا أميركيا بانفجار عبوتين بكركوك   
السبت 12/12/1428 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

جندي أميركي أثناء مهمة حراسة شمال العاصمة بغداد (الأوروبية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده وجرح 11 آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا آلياتهم في عمليات قتالية أمس الجمعة بمدينة كركوك شمال بغداد.

وبذلك ترتفع إلى 3895 قتيلا حصيلة الخسائر الأميركية في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/ آذار 2003، استنادا إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وفي تطور آخر قتل عراقي وجرح آخر بنيران أميركية استهدفت سيارتهما في منطقة عامرية الفلوجة غربي العاصمة بغداد.

وقال شهود عيان إن القوات الأميركية قامت عقب الحادث بتفتيش دقيق للسيارة دون العثور على أي أسلحة. ولم يصدر من الجيش الأميركي بعد أي بيان بشأن الحادث.

انسحاب جزئي
غيتس ربط أي انسحاب جزئي من العراق باستمرار التحسن الأمني هناك (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء رجح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن يتم الانسحاب الجزئي لقوات بلاده من العراق بعد منتصف العام القادم.

وقال غيتس للصحفيين في واشنطن إن تحسن الوضع الأمني في هذا البلد سيسمح بسحب خمس وحدات أميركية بحلول يوليو/ تموز المقبل، مشيرا إلى أن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس سيقرر ما إذا كان سيتم المضي قدما في اتخاذ هذه الخطوة أم لا اعتمادا على التطورات الميدانية على الأرض.

وكشف أن أولى هذه الوحدات ستنسحب في الشهر الجاري، مؤكدا أنه في حال استمرت عمليات الانسحاب بالوتيرة نفسها، ستكون 10 ألوية غادرت العراق بنهاية ولاية الرئيس الأميركي جورج بوش في يناير/ كانون الثاني 2009.

وشدد الوزير الأميركي على أن التحدي الأكبر في العام 2008 هو الحفاظ على المكاسب الأمنية التي تحققت حتى الآن.

وينتظر أن يقدم القادة العسكريون الأميركيون تقييمهم الرئيسي عن حرب العراق بما في ذلك تقييم لعمليات خفض القوات في المستقبل في مارس/ آذار القادم.

ولدى الولايات المتحدة الآن في العراق نحو 158 ألف جندي، وبمقتضى الخطة الحالية سيسحب البنتاغون خمسة ألوية بحلول يوليو/ تموز القادم مخفضا العدد بنحو 20 ألف جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة