شهيد فلسطيني وفرنسا تعرض المشاركة بحفظ الأمن بغزة   
الاثنين 1425/5/3 هـ - الموافق 21/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تدريبات قوات الأمن الفلسطيني في غزة (رويترز)

أبدت فرنسا استعدادها للمشاركة في قوة دولية قد تنشر في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي في إطار الخطة الإسرائيلية للفصل الأحادي مع الفلسطينيين.

وأكد وزير الخارجية ميشيل بارنييه عقب لقائه نظيره المصري أحمد ماهر في القاهرة، أهمية تنفيذ خطة خارطة الطريق لتسوية قضية الشرق الأوسط.

وتأتي زيارة بارنييه في وقت تحاول فيه مصر الحصول على دعم دولي لمبادرتها للحفاظ على الأمن في غزة بعد انسحاب إسرائيلي من القطاع متوقع في الربيع المقبل.

وفي السياق ذاته قال المبعوث الروسي للسلام في الشرق الأوسط ألكسندر كالوجين إن ممثلي اللجنة الرباعية الراعية لخارطة الطريق، سيجتمعون في مدينة طابا المصرية لبحث صيغ تنفيذ قرارات الاجتماع السابق للمجموعة في نيويورك.

ميشيل بارنييه أكد أهمية خارطة الطريق (الفرنسية-أرشيف)
وأشار كالوجين عقب اجتماعه في القاهرة مع وزير الخارجية أحمد ماهر، إلى أن اجتماع طابا سيبحث أيضاً خطة الانسحاب الإسرائيلي من غزة وجزء من الضفة الغربية.

وأكد أن روسيا تطالب الجانب الإسرائيلي بوقف الاجتياحات والاغتيالات في الأراضي الفلسطينية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.

من جانبها طالبت فصائل المقاومة الفلسطينية بضرورة كشف مرامي خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي شارون الرامية إلى فك الارتباط من جانب واحد والتصدي لها وإفشالها.

وقالت الفصائل في بيان سياسي إن الخطة ترمي إلى القضاء على المقاومة والانتفاضة وفرض حل يدعم سيطرة الاحتلال على الحدود البرية لقطاع غزة ومعابره ومجاله الجوي والبحري واحتفاظه بحق التدخل العسكري فيه.

استشهاد فلسطيني
ومع استمرار جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن فلسطينياً توفي نتيجة الإجراءات الإسرائيلية على معبر رفح البري.

وذكرت مصادر لمراسل الجزيرة أن السلطات الإسرائيلية احتجزت خليل عبد الرحمن مدة سبع ساعات عند المعبر، ورفضت دخوله إلى فلسطين رغم أنه كان عائداً من رحلة علاج.

معاناة الفلسطينيين على المعابر الإسرائيلية (الفرنسية)
من جهة أخرى توفي عامل تايلندي بعد إصابته صباح اليوم في اشتباك مسلح بين قوات الاحتلال ومقاومين فلسطينيين هاجموا قافلة إسرائيلية شرق مستوطنة كفار داروم في قطاع غزة.

كما أصيب خمسة مواطنين في أعقاب الاشتباك، حيث قامت قوات الاحتلال بالرد بإطلاق النار وقذائف المدفعية على حي وادي السلقا شرق المستوطنة. وقد أعلنت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- في بيان لها مسؤوليتها عن العملية.

وفي الضفة الغربية وقعت اشتباكات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين الذين كانوا يحتجون على بناء الجدار العازل قرب قرية دير بلوط في الضفة الغربية.

واستخدمت قوات الاحتلال الغازات المسيلة للدموع والأعيرة المطاطية لتفريق المظاهرة، مما أدى إلى إصابة أحد المتظاهرين بجروح. وقد ظلت هذه المنطقة تشهد اشتباكات متواصلة طيلة الأسبوع الماضي احتجاجا على بناء الجدار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة