جزر القمر تعلن استعادة السيطرة على أنجوان   
الثلاثاء 1429/3/19 هـ - الموافق 25/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)
الهجوم شاركت فيه قوات من الاتحاد الأفريقي (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جزر القمر أنها استعادت السيطرة على عاصمة جزيرة أنجوان المتمردة ومطارها في هجوم مدعوم من الاتحاد الأفريقي، وذلك بعد يوم من إعطاء رئيس البلاد أحمد عبد الله سامبي الضوء الأخضر للتدخل العسكري بغية الإطاحة بالعقيد محمد بكر رئيس أنجوان الذي لم تعترف الحكومة بإعادة انتخابه في يونيو/حزيران 2007.

وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحيم سعيد بكر إن القوات الحكومية حاصرت موتسامودو عاصمة الجزيرة المتمردة وبلدتي دوموني وكواني. وأكد أن مطار كواني تحت السيطرة الحكومية. ولم تؤكد مصادر مستقلة تلك الأنباء.

من جهته قال محمد بكر دوسار المسؤول عن شؤون الدفاع في مكتب الرئيس إن نحو 400 جندي من الاتحاد الأفريقي وجيش القمر يشاركون في "الموجة الأولى" من الهجوم على أنجوان، وهي واحدة من ثلاث جزر في الأرخبيل الذي نال الاستقلال عن فرنسا عام 1975. وأضاف أن "الهجوم بدأ بداية جيدة"، وقال إنه "من السابق لأوانه تقييم عدد الإصابات".

وكان دوي طلقات أسلحة ثقيلة وانفجارات متقطعة قد سمع فجر الثلاثاء في موتسامودو، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن سفينتين تقلان جنودا، تجوبان خليج موتسامودو حاليا.

وفي وقت سابق أمر رئيس اتحاد جزر القمر في خطاب متلفز مساء الاثنين بالتدخل عسكريا ضد سلطات جزيرة أنجوان التي أعلنت أنها "مصممة" على الدفاع عن نفسها. وقال الرئيس سامبي "أمرت الجيش القمري وقوات الدول الصديقة بإعادة جزيرة أنجوان إلى الوضع القانوني وإطلاق سراح مواطني" الجزيرة المتمردة.

يذكر أن حكومة جزر القمر الاتحادية قررت إطلاق حملة عسكرية للإطاحة بسلطة العقيد محمد بكر الذي لا تعترف بسلطاته، كما لم يعترف الاتحاد الأفريقي أيضا برئاسة بكر، وفوض أكثر من ألف جندي تنزاني وسوداني لدعم العملية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة