ارتفاع الحرارة سبب رئيس في زيادة الأعاصير   
الثلاثاء 1427/3/27 هـ - الموافق 25/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)
مدينة بينساكولا بفلوريدا قبل أن يضربها الإعصار دينيس مطلع الشهر الجاري (الأوروبية-أرشيف)

قال باحث مناخ أميركي إن ارتفاع حرارة الأرض سبب في الارتفاع القياسي في الأعاصير التي سجلت العام الماضي.
 
وقال جريج هولند رئيس قسم في المركز الوطني الأميركي للأبحاث الجوية في بولدر بولاية كولورادو في مؤتمر حول الظاهرة يدوم أسبوعا في مدينة مونتيري بكاليفورنيا إن "الرياح والمياه الأكثر دفئا اللذين يسببان تشكل الأعاصير في الكاريبي يرجعان بشكل متزايد إلى ظاهرة
الاحتباس الحراري".
 
كما قال هولاند إن "التغيرات في العواصف الاستوائية في عقدي الأربعينيات والخمسينيات كان يمكن إرجاعها إلى تغيرات طبيعية, لكن ثاني أوكسيد الكربون أحدث أنماطا جديدة, وبحلول مطلع التسعينيات كانت النتائج الجوية تؤثر على عدد وشدة العواصف".
 
ورغم أن هناك شبه إجماع على أن اتجاه درجات الحرارة نحو الارتفاع في المناطق الاستوائية سبب لزيادة قوة الأعاصير, فإن بعض الباحثين يرى أنها ليست السبب الوحيد.
 
ويقول غرار وليام جراي الباحث المخضرم في جامعة ولاية كولورادو إن زيادة ملوحة الماء وحركة تيارات المحيط يمكن أن تسبب دورات  من زيادة ونقص درجات الحرارة, وتوقع استمرار ارتفاع درجات حرارة مياه الكاريبي لمدة من خمس إلى عشر سنوات, تبدأ بعدها في الانخفاض.
 
ويشارك في المؤتمر الذي تنظمه الجمعية الأميركية للأرصاد الجوية 500 باحث العديد منهم يعملون في مؤسسات فدرالية تابعة لإدارة الرئيس جورج بوش الذي يرى أن ارتفاع حرارة الأرض ليس نظرية مؤكدة, ويرفض بالتالي توقيع اتفاقية كيوتو حول الاحتباس الحراري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة