ولد مولود يدعو لتشكيل حكومة وحدة موريتانية   
الجمعة 1428/4/23 هـ - الموافق 11/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)
ولد مولود حذر من عودة العسكريين للسلطة (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
حذر رئيس حزب اتحاد قوى التقدم ثاني قوة حزبية في البرلمان الموريتاني محمد ولد مولود من عودة من أسماهم برموز النظام السابق إلى التحكم في أمور البلاد، داعيا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل فيها مختلف الأطياف السياسية الموجودة على الساحة الوطنية.

وقال ولد مولود في مؤتمر صحفي بمقر حزبه في العاصمة الموريتانية نواكشوط الخميس إن حكومة ذات إجماع وطني واسع "باتت اليوم ضرورية نظرا للتحديات الكبرى ذات الصلة بتوطيد وترسيخ النظام الديمقراطي وبالوحدة الوطنية وبعودة المبعدين، وبالقضاء على العبودية ومكافحة الرشوة التي تواجهها البلاد".

وأبدى ولد مولود قلق حزبه مما أسماها بالشائعات المتعلقة بتصميم بعض ضباط المجلس العسكري السابق على التمسك بنفوذهم في تسيير شؤون البلاد، محذرا من "شائعات متعلقة بقيام محتمل لهيئات أمن لا تنسجم مع قوانين وقواعد الجمهورية".

وأعرب ولد مولود عن ثقته بأن حكومة ذات إجماع وطني هي وحدها القادرة على مواجهة هذه التحديات، مضيفا أنه مع ذلك لا يطالب بالعمل على إسقاط الحكومة الحالية التي وصفها بحكومة الكفاءات، وقال إنها ضمت مقربين من جهات سياسية متباينة.

وأكد أن حزبه خلص بعد نقاشات معمقة إلى أن الوضعية التي تمر بها البلاد حاليا قد تفضي إلى أحد ثلاثة سيناريوهات محتملة، وهي "إما بقاء الحكومة الحالية واستعادة الميثاقيين (رموز وقوى نظام ولد الطايع) نفوذهم، أو حدوث انقلاب عسكري في حالة نشوب أزمة دستورية خطيرة، أو إمكانية قيام حكومة إجماع وطني واسع".

أزمة المخدرات
وتوقف ولد مولود أيضا عند ما يعرف بأزمة المخدرات التي تثير جدلا واسعا الآن في الساحة الموريتانية، بعد اعتقال واستجواب العشرات من بينهم شخصيات بارزة على خلفية احتجاز الأمن الموريتاني لطائرتين قامتا بتهريب كميات كبيرة من المخدرات إلى الأراضي الموريتانية.

"
ولد مولود:
ائتلاف قوى التغيير فشل في الوصول إلى السلطة، إلا أنه نجح في دفع المجلس العسكري الحاكم سابقا على الوفاء بتعهداته، وتسليم السلطة لهيئات مدنية منتخبة
"
وأكد أن اكتشاف تلك الكمية الكبيرة من المخدرات يؤكد تغلغل العصابات الدولية في البلد بالتواطؤ مع شبكات محلية، كما يوضح أيضا حجم انتشار الجرائم الاقتصادية في موريتانيا على أوسع نطاق.

ائتلاف جديد
وفي تصريح للجزيرة نت قال ولد مولود المرشح الرئاسي السابق الذي يعتبر أحد أبرز قادة ائتلاف قوى التغيير، إن هذا الائتلاف قد أنهى مهمته مع انتهاء المرحلة الانتقالية.

وأضاف أن ائتلاف قوى التغيير وإن كان قد فشل في الوصول إلى السلطة، فإنه نجح في دفع المجلس العسكري الحاكم سابقا للوفاء بتعهداته، وتسليم السلطة لهيئات مدنية منتخبة.

وكشف عن محاولات جارية في الوقت الحاضر من أجل إنشاء ائتلاف جديد يقوم على أنقاض السابق، مشيرا إلى أن هذه المحاولات تتم من طرف قوى سياسية حاضرة بقوة في المشهد السياسي الموريتاني وممثلة أيضا في البرلمان الجديد.

يشار إلى أن ائتلاف قوى التغيير هو تجمع سياسي ضم أغلب أحزاب وقوى معارضة النظام السابق، لكن نشاطه وحضوره خف بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كما أن أحد أبرز قادته قد انضم أثناء الحملة الانتخابية إلى الرئيس الجديد سيدي ولد الشيخ عبد الله، ويتعلق الأمر برئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة