معرض الدوحة الـ19 للكتاب يختتم فعالياته   
الأحد 1430/1/7 هـ - الموافق 4/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)
 

حسين جلعاد-الدوحة
 
اختتمت فعاليات معرض الدوحة الدولي الـ19 للكتاب الذي استمر 11 يوما وشهد ندوات فكرية ونشاطات ثقافية وفنية، وأقيم لأول مرة تحت مظلة وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية، وكانت الولايات المتحدة ضيف الشرف فيه، في تقليد هو الأول من نوعه في تاريخ المعرض.
 
وتباينت آراء الناشرين المشاركين حول نسبة إقبال الزائرين وتفاوت اهتمامهم في اقتناء الكتب وطبيعة العناوين التي يقبلون عليها.
 
وقال الناشر ماهر الكيالي صاحب المؤسسة العربية للدراسات والنشر إن العدوان الإسرائيلي على غزة أثر في نسبة الإقبال مقارنة بأعوام سابقة، فاهتمام الناس بمتابعة أخبار القطاع عبر الفضائيات شغلهم عن الاهتمام بالكلمة المكتوبة.
 
مجد حيدر: الدخلاء على المهنة ينبغي استبعادهم من المشاركة (الجزيرة نت)
إقبال كبير

أما صلاح التلاوي مندوب دار اليازوري للنشر والتوزيع فأكد أن الإقبال أكبر من سنوات سابقة وقد لمس حضورا لم يشهده في معارض عربية أخرى، وأشاد بمساحة المعرض وحجم المشاركات وجودة التنظيم.
 
وقال مجد حيدر صاحب دار "ورد" السورية إن حجم المعرض ضخم وهو من المعارض المميزة عربيا، لكنه أعرب عن أمله بأن تتم في النشاطات المقبلة "غربلة" دور النشر واستبعاد "الدور الدخيلة" على صناعة الكتب والتركيز على المعروفة عربيا بإنتاجها الجدي.

وعن طبيعة المواضيع التي يقبل عليها الجمهور، قال حيدر إن معظم مبيعاته كانت من الأدب الأجنبي المترجم كأعمال الكاتب البرازيلي باولو كويلو وكتب المذكرات ولروائيين عرب كحيدر حيدر وواسيني الأعرج.
 
وأفاد التلاوي بأن زوار معروضات داره ركزوا في مشترياتهم على الكتب التربوية والأكاديمية خصوصا في المواضيع الاقتصادية والإدارية، لكنه أعرب عن أمله بأن تسهم الجامعات ودار الكتب القطرية في اقتناء عناوين أكثر مما يقتنى.
 
دور الرقابة
وتباينت آراء الناشرين حول دور الرقابة وتأثيرها على المعروضات، فقد تحفظ ناشرون على منع بعض العناوين من إصداراتهم.

ركن الجزيرة شهد إقبالا كبيرا من زائري المعرض (الجزيرة نت)
لكن مندوب المؤسسة العربية للدراسات والنشر حمزة جبر أكد أن الرقابة سمحت بغالبية كتب مؤسسته، وقال إنه "على خلاف ما يحدث عادة في دول الخليج، فإن كتب المؤسسة لم تشهد منعا في معرض الدوحة".
وقال هاني علي سالم وهو أحد الزوار، إن المعرض "كنز" للحصول على آخر الكتب العلمية والثقافية خصوصا الصادرة باللغة العربية لأن ذلك "يعوض ندرة الكتب التي لا نجدها هنا طوال العام".

وشارك في المعرض الذي بدأ في 24 ديسمبر/ كانون الأول 440 دار نشر من 21 دولة عربية وأجنبية، عرضت أكثر من 23 ألف عنوان باالعربية وأكثر من 5000 بلغات أخرى.

وجرى توزيع كوبونات مجانية على طلاب المدارس لشراء كتب من المعرض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة