الجزائر تستعد نفسيا لمواجهة إنجلترا   
الثلاثاء 1431/7/3 هـ - الموافق 15/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)
خسارة منتخب الجزائر أمام سلوفينيا صعبت مهمته لبلوغ الدور الثاني (الفرنسية) 

بدأ المنتخب الجزائري استعداداته النفسية بهدف إخراج اللاعبين من صدمة الخسارة القاسية أمام سلوفينيا صفر-1 الأحد الماضي ضمن الجولة الأولى للمجموعة الثالثة.
 
وقرر مسؤولو منتخب الخضر إبعاد اللاعبين عن ضغوط مباراتهم المقبلة الجمعة أمام الإنجليز بعدم الاكتفاء بالتدريبات والعودة إلى الفندق فقط، وذلك بإفساح المجال أمامهم للترفيه عن أنفسهم.
 
وخرج اللاعبون اليوم عن الإطار الرسمي للمونديال للقيام بجولة في مدينة مرغيت حيث يعسكرون منذ الخامس من يونيو/حزيران الحالي.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن البعثة الجزائرية تجولت على ساحل المحيط الهندي قبل الانتقال إلى زيارة حديقة خاصة بالتماسيح حيث تناولوا وجبة الغذاء، ثم عادوا إلى الفندق استعدادا لخوض الحصة التدريبية الثانية مساء اليوم (الثالثة والنصف بتوقيت غرينتش) بملعب "يوغو" في مرغيت.
 
وغاب مدرب المنتخب رابح سعدان عن الجولة بعدما فضل البقاء في الفندق لمتابعة بعض مباريات المنتخب الإنجليزي بالإضافة إلى ترك الحرية للاعبين.
 
كما غاب سبعة لاعبين عن الجولة وهم مجيد بوقرة ونذير بلحاج وجمال عبدون ويزيد منصوري وعبد القادر غزال ومبولحي وهاب وكارل مجاني.
 
استعادة الثقة
وكان سعدان شدد أمس على ضرورة استعادة الثقة والمعنويات من أجل تقديم مباراة جيدة أمام إنجلترا.
 
وقال "خسرنا مباراة سلوفينيا، إنها مجرد مباراة واحدة وتبقى أمامنا مباراتان نملك فيهما حظوظا أيضا على الرغم من صعوبتهما، لكن المهم الآن هو الإعداد النفسي للاعبين ومحاولة إخراجهم من حسرة ومرارة الخسارة أمام سلوفينيا".
 
وكانت الجزائر تعقد آمالا كبيرة على تلك المباراة لتدشين عودتها إلى النهائيات بعد 24 عاما بفوز ثمين يعزز حظوظها في حجز إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الثاني خصوصا بعد تعادل إنجلترا والولايات المتحدة في المباراة الأولى للمجموعة.
 
وباتت مهمة المنتخب الجزائري في التأهل إلى الدور الثاني صعبة إن لم تكن مستحيلة لأنه يتعين عليه الفوز في مباراتيه المقبلتين على إنجلترا والولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة