سمير زاهر رئيسا للاتحاد المصري لكرة القدم   
الجمعة 1426/5/4 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

انتخب سمير زاهر رئيسا للاتحاد المصري لكرة القدم بعد أن حصل على أكبر عدد من الأصوات في الجمعية العمومية للاتحاد التي عقدت في القاهرة بمشاركة مندوبي 83 ناديا.

وبذلك أسدل الستار على أزمة إدارية عصفت بكرة القدم المصرية لأكثر من عام وهددت علاقات الاتحاد المصري مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

زاهر الذي يتولى منصب نائب رئيس الاتحاد العربي حصل على 38 صوتا مقابل 28 لهادي فهمي، بينما جاء رئيس الاتحاد الأسبق اللواء الدهشوري حرب في المركز الثالث بحصوله على 16 صوتا، واعتبر صوت واحد باطلا.

وجاء فوز زاهر بمثابة مفاجأة حيث كانت التوقعات ترشح الوافد الجديد هادي فهمي خاصة أن زاهر وحرب سبق أن توليا رئاسة اتحاد الكرة وتقدما باستقالتيهما الأول بعد هزيمة منتخب مصر في كأس العالم للقارات أمام السعودية عام 1999 والثاني عقب خروج مصر من الدور الأول في بطولة كأس الأمم الأفريقية بتونس عام 2004.

زاهر تعهد عقب إعلان النتائج بالعمل على ما وصفه بالبرنامج الطموح للوصول بكرة القدم المصرية إلى العالمية. ووجه رئيس الاتحاد الشكر لأعضاء الجمعية العمومية، مؤكدا أن إصلاح مسار الكرة المصرية يأتي على رأس أولوياته.

وأهم نجاح يحسب لسمير زاهر خلال قيادته السابقة لاتحاد الكرة فوز مصر بكأس الأمم الأفريقية عام 1998 في بوركينا فاسو بقيادة المدرب المصري محمود الجوهري أحد المقربين من زاهر.

وانتخب حارس مرمى مصر والأهلي سابقا ومقدم برامج الرياضة حاليا أحمد شوبير نائبا لرئيس الاتحاد بعد حصوله على 71 صوتا مقابل 11 صوتا فقط لزميله في الملاعب طاهر أبوزيد. وحصل أحمد شاكر على منصب أمين الصندوق وفاز بعضوية مجلس الإدارة أيمن يونس وحازم الهواري ومجدي عبد الغني ومحمود بكر.

جرت الانتخابات للمرة الأولى بالاقتراع السري المباشر تحت إشراف محمد روراوة عضو اللجنة التنفيذية العليا للاتحاد الدولي والدكتور طه إسماعيل بعد الأزمة التي نشبت مؤخرا بين مصر واتحاد اللعبة بشأن إرجاء الانتخابات عن موعدها وعدد الأندية التي تشارك في الجمعية العمومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة