إسقاط التهم عن ضابط أميركي في جرائم قتل بحديثة   
الأربعاء 1428/9/7 هـ - الموافق 19/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:13 (مكة المكرمة)، 4:13 (غرينتش)
جنود أميركيون وعراقيون يجوبون شوارع حديثة (الفرنسية-أرشيف)
أسقط سلاح البحرية الأميركية أمس تهمًا كانت موجهة إلى أحد ضباطه لإخفاقه في إجراء تحقيق حول مقتل 24 مدنيا في بلدة حديثة العراقية عام 2005.

وقال بيان صادر عن قاعدة كامب بندلتون في جنوب كاليفورنيا -وهي أكبر قاعدة عسكرية للبحرية في العالم- إن تهما بالتقصير في أداء الواجب قد أسقطت عن النقيب لوكاس ماكونيل بموجب حكم أصدره قائد قوات البحرية الأميركية الجنرال جيمس ماتيس الذي عينه البنتاغون الأسبوع المنصرم رئيسا لهيئة القيادة المشتركة للقوات الأميركية.

وكان أفراد من إحدى فرق مشاة البحرية الأميركية قد فتحوا نيران بنادقهم على رجال ونساء وأطفال عزل في بلدة حديثة غربي بغداد فأردوا 24 منهم قتلى في نوبة انتقام من الأهالي عقب انفجار قنبلة زرعت بقارعة الطريق في قافلة عسكرية أودت بحياة أحد رفاقهم في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

وجاء في البيان أن ماتيس قرر أن الإجراءات الإدارية هي العقوبة المناسبة في حق ماكونيل.
وكان مدعون عسكريون قد اتهموا بادئ الأمر ثمانية من مشاة البحرية منهم أربعة ضباط في القضية، ثم أسقطت السلطات في سلاح مشاة البحرية التهم عن ثلاثة منهم.

واتهم ماكونيل في ديسمبر/كانون الأول 2006 في هذه القضية مع ثلاثة ضباط آخرين لعجزهم عن فتح تحقيق في الحادث، في حين لوحق أربعة من مشاة البحرية بتهمة مشاركتهم في القتل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة