الأردن: لا لإلغاء المعاهدة وطرد السفير الإسرائيلي   
الجمعة 1423/6/8 هـ - الموافق 16/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقلت صحيفة الرأي الأردنية اتهام الملك عبد الله الثاني لمن يطالبون بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل وطرد سفيرها بأنهم أصحاب شعارات فارغة ويبحثون عن شعبية رخيصة، في حين ذكرت صحيفة القدس العربي نقلا عن أطباء وجنود أميركيين يعملون في سجن غوانتانامو بكوبا أن 30 معتقلا حاولوا الانتحار.

البحث عن الشعبية الرخيصة
نشرت صحيفة الرأي الأردنية خطاب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي ألقاه أمس, واتهم فيه أولئك الذين يطالبون بإلغاء معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية وطرد السفير الإسرائيلي من عمان, بأنهم أصحاب شعارات فارغة وأجندات خاصة وأنهم يستغلون الظروف السائدة في المنطقة للبحث عن شعبية رخيصة.

وأكد العاهل الأردني ضرورة تسوية المسألة العراقية من خلال الحوار مع الأمم المتحدة بدلا من التهديد بالقوة أو استعمالها, مؤكدا أن الأردن سيستمر في تقديم كل ما يستطيع من أجل العراق. ويضيف عبد الله الثاني: لكن القرار في نهاية المطاف هو قرار القيادة العراقية وهي التي تتحمل مسؤولية هذا القرار أمام شعبها وأمتها والعالم.

محاولات انتحار بغوانتانامو
ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن نقلا عن أطباء وجنود أميركيين يعملون في سجن غوانتانامو بكوبا أن 30 معتقلا حاولوا الانتحار. ويقول طبيب في البحرية الأميركية إن العديد من السجناء يتمتعون بصحة جيدة إلا أن عددا منهم يعاني من مصاعب نفسية. وتتراوح محاولات الانتحار بين قطع الشرايين باستخدام مواد بلاستيكية أو توجيه لكمات للحائط الحديدي وفي بعض الأحيان دق الرأس بالحديد, ولم تحدث أضرار بالغة للسجناء من جراء هذه المحاولات.


كشف الصحفي البريطاني المعروف روبرت فيسك عن عمليات اختطاف تقوم بها القوات الأميركية الخاصة لمواطنين عرب في باكستان لتنقلهم إلى قاعدة غوانتانامو
القدس العربي
وكشف الصحفي البريطاني المعروف روبرت فيسك عن عمليات اختطاف تقوم بها القوات الأميركية الخاصة لمواطنين عرب في باكستان لتنقلهم إلى قاعدة غوانتانامو.

وفي موضوع آخر تبرز الصحيفة أقوالا لضابط بريطاني سابق في القوات الخاصة أسر في العراق, يحذر فيها من الاستهانة بقوة بغداد العسكرية, وقال إنه يجب على الزعماء الغربيين إعداد الرأي العام لأسوأ خسائر في الأرواح منذ عقود إذا ما شنوا حربا شاملة للإطاحة بصدام حسين.

وقال الضابطُ إن الجنود العراقيين الذين التقى بهم كانوا منظمين وأكفاء بشكل مثير للدهشة، مضيفا أن القادة الأميركيين والبريطانيين طلبوا الاستعانة به كثيرا خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية.

تجريد قطريين من جنسياتهم
تناولت صحيفة الشرق الأوسط موضوع تجريد مواطنين قطريين من جنسياتهم المدونة في بطاقاتهم الشخصية. وذكرت أن مسؤولا قطريا رفض تأكيد أو نفي ذلك قائلا إنه ربما وقعت أخطاء إدارية غير مقصودة بسبب تطبيقات القانون الجديد, وأكد أنها قيد المراجعة.


تقرير أميركي كشف أن المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط ومعظمهم مسلمون متعلمون تعليما جيدا, وتتجاوز مداخيلهم معظم مداخيل الأميركيين
الشرق الأوسط
وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة القطرية كانت قد طبقت في أبريل/ نيسان الماضي قانون الجنسية القطري الجديد ثم تراجعت عنه بعد ثلاثة أيام, حيث ظلت فئة من القطريين بدون بطاقات هويتهم السابقة بعدما سحبت منهم.

وفي موضوع آخر نشرت الصحيفة تقريرا أميركيا كشف أن المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط -ومعظمهم مسلمون- متعلمون تعليما جيدا, وتتجاوز مداخيلهم معظم مداخيل الأميركيين. وأوضح التقرير أن عدد المهاجرين من المنطقة ارتفع إلى 1.5 مليون مهاجر عام 2000 بعدما كان أقل من 200 ألف في السبعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة